محكمة مصرية تلغي الاحتفال بمولد أبو حصيرة اليهودي
آخر تحديث: 2001/9/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/9/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/18 هـ

محكمة مصرية تلغي الاحتفال بمولد أبو حصيرة اليهودي

قضت محكمة مصرية بوقف احتفال اليهود بمولد أبو حصيرة في شمال البلاد لأنه قد يساعد على إثارة الاضطرابات ويعكر الأمن بسبب شعور المصريين بالغضب مما يجري من عدوان إسرائيلي مفرط على الشعب الفلسطيني.

وقالت مصادر قضائية إن محكمة القضاء الإداري بالإسكندرية قررت أيضا في الحكم الذي صدر أمس وقف قرار وزير الثقافة المصري بضم الضريح إلى الآثار.

وجاء في قرار المحكمة أن حرية تنظيم الاحتفالات الدينية تستلزم إقامتها في بيئة محترمة وألا تكون سببا في الاحتكاك بين الطوائف الدينية.

وكان المحامي أحمد محمد عطية قد رفع الدعوى على وزيري الثقافة والخارجية مطالبا بوقف الاحتفال السنوي الذي يقيمه اليهود من مختلف أنحاء العالم عند ضريح لرجل يدعى أبو حصيرة في قرية دميتوه بمحافظة البحيرة في يناير/ كانون الثاني من كل عام.

واستشهدت المحكمة بما أورده عطية في دعواه من مخالفات لم تفندها الحكومة المصرية بينها قيام اليهود الزائرين للضريح باحتساء الخمور والتبرج وارتكاب المحرمات والظهور بما يتعارض مع التقاليد الإسلامية والآداب العامة مما يمس بالأمن العام "وإيذاء الشعور الإنساني للمسلمين والأقباط في مصر خاصة وهم يرون مقدساتهم الإسلامية والمسيحية تنتهك في القدس".

وأعربت متحدثة باسم السفارة الإسرائيلية في القاهرة عن أملها بأن تضمن السلطات المسؤولة عن الموقع استمرار إقامة الاحتفال سنويا وبما يضمن حرية وصول اليهود إلى المكان.

وقضت المحكمة الإدارية أيضا بوقف قرار وزير الثقافة بضم مقبرة أبو حصيرة إلى الآثار الإسلامية والقبطية باعتبارها مقبرة لشخص عادي لا هو مسلم ولا قبطي.

وقالت إن القرار مخالف للقانون "وينطوي على مغالطة تاريخية تمس كيان تراث الشعب المصري.. مما يتعين وقف تنفيذه".

ويقام مولد أبو حصيرة في ظل إجراءات أمنية مشددة لمدة ثمانية أيام يقيم أثناءها اليهود حول مقبرة الرجل الذي يعود تاريخه إلى القرن التاسع عشر. واختصر احتفال هذا العام ليوم واحد وبمشاركة عدد ضئيل من اليهود بعد تصاعد التوتر في المنطقة وزيادة مشاعر الغضب في الدول العربية لما يتعرض له الفلسطينيون من اعتداء منذ بدء الانتفاضة الفلسطينية قبل 11 شهرا.

المصدر : رويترز