أعرب نحو ثمانين مثقفا لبنانيا عن تضامنهم مع المعارض السوري رياض الترك الذي اعتقلته السلطات السورية نهاية الأسبوع الماضي، في غضون ذلك دعا مفكر سوري الرئيس بشار الأسد إلى إعلان تنظيم انتخابات ديمقراطية في غضون ثلاث سنوات.

وأعلن المثقفون اللبنانيون في بيان لهم وزع في بيروت عن استنكارهم "لاعتقال رياض الترك الشخصية الوطنية والديمقراطية السورية وأحد رموز حقوق الإنسان في العالم العربي الذي أمضى 17 عاما في السجن داخل زنزانة انفرادية من دون محاكمة".

واعتبر البيان إعادة اعتقال الترك "دون أي مسوغ قانوني اعتداء على الحريات العامة وعلى حرية التفكير والتعبير"، ودعا السلطات في سوريا إلى إطلاق سراحه على الفور "احتراما للإعلان العالمي لحقوق الإنسان". وتضمن البيان أسماء الموقعين ومن بينهم أطباء ومهندسون وصحفيون ومحامون وفنانون وشخصيات يسارية معروفة في البلاد.

وكان الترك اعتقل يوم السبت الماضي في عيادة أحد الأطباء بمدينة طرطوس الساحلية السورية حيث كان يعالج من مرض في القلب، وجاء اعتقاله بعد نحو ثلاث سنوات من إطلاق سراحه من السجن حيث قضى 17 عاما.

برهان غليون
في الوقت نفسه دعا المفكر السوري برهان غليون الرئيس السوري بشار الأسد إلى "اتخاذ مبادرة شجاعة" والإعلان عن تنظيم انتخابات ديمقراطية خلال سنتين أو ثلاث سنوات.

وقال غليون الذي يعمل أستاذا لعلم الاجتماع في جامعة السوربون بباريس في ندوة نظمت بدمشق إن الرئيس الأسد سيجد تأييدا قويا من الشعب إذا بادر بهذا الإعلان.

وحيا المفكر السوري برهان غليون المعارض المعتقل رياض الترك، وقال إنه صار رمزا للحرية في سوريا.

المصدر : رويترز