الجزيرة نت تستأنف بثها وعروب تعتبر الإغلاق سابقة خطيرة
آخر تحديث: 2001/9/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/9/6 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/18 هـ

الجزيرة نت تستأنف بثها وعروب تعتبر الإغلاق سابقة خطيرة

موقع الجزيرة نت عاد للعمل بعد انقطاع قصير
عاد موقع الجزيرة نت للعمل بعد انقطاع لفترة قصيرة نتيجة قيام عملاء مكتب التحقيقات الفدرالي بإغلاق الشركة المضيفة للموقع مساء أمس. في غضون ذلك اعتبر مدير موقع عروب دوت كوم في رام الله بالضفة الغربية أن ما أقدم عليه مكتب (إف بي آي) يعتبر سابقة خطيرة وإرهابا إلكترونيا.

فقد قالت مصادر الجزيرة نت إن الموقع عاد للبث بشكل طبيعي حوالي الساعة الخامسة من صباح اليوم بتوقيت مكة المكرمة بعد انقطاع دام 12 ساعة فقط.

وكان موقع الجزيرة نت قد توقف فجأة بعد أن اقتحم عملاء "إف بي آي" مكاتب إنفوكوم في دالاس وهي الشركة المضيفة للموقع في الولايات المتحدة الأميركية وقاموا بتفتيش كثيف لمحتويات المكاتب والسيرفرات الخادمة وأخذوا نسخا منها. وإضافة إلى موقع الجزيرة نت، تستضيف إنفوكوم عددا كبيرا من المواقع العربية والإسلامية والتي توقفت هي الأخرى عن البث.

ويعتقد عدد من أصحاب المواقع المتضررة أن السبب وراء حملة التفتيش هو احتجاج "منظمات يهودية وصهيونية على مواد محرضة ضد اليهود في العالم، وتحديدا بشأن تغطية انتفاضة الأقصى".

عبد العزيز المحمود
وفي لقاء أجرته معه قناة الجزيرة، قال عبد العزيز المحمود رئيس تحرير الجزيرة نت إنه لا يعلم السبب الذي من أجله أقدم عملاء مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي على إغلاق مقر الشركة المضيفة للموقع في ولاية تكساس. وقال إن قانون معاداة السامية الذي ربما يكون السبب وراء الإجراء الأميركي هو قانون "مطاط وهلامي" وتستطيع أي مؤسسة صهيونية استخدامه ضد أي مؤسسة إعلامية عربية. وشدد المحمود على أن الجزيرة نت لن تغير سياستها المتعلقة بتغطية الأخبار بسبب ما حصل.

وقال مراسل الجزيرة في واشنطن إن ملف شركة إنفوكوم مثير للجدل منذ نحو ست سنوات بسبب الجهة التي تملكها، أي قبل أن تبدأ قناة الجزيرة، ومنذ القبض على موسى أبو مرزوق أحد زعماء حركة حماس عندما كان يعيش في أميركا، ولم تتعرض وسائل الإعلام الأميركية للموضوع ربما بسبب عدم وضوح الحيثيات على حد قوله.

ومن ناحية أخرى قال مدير موقع (عروب دوت كوم) عنان بشارة إن هذا الموقع أغلق نتيجة اقتحام عملاء مكتب التحقيقات الفدرالي لمكاتب شركة إنفوكوم التي تستضيف هذا الموقع الفلسطيني.

وقال بشارة إن موقعهم استهدف كونه فلسطينيا فقد تم إعادة فتح عدة مواقع بعد ساعات من إغلاقها مثل موقع الجزيرة نت، مضيفا بأنه بصدد الاعتراض لدى المحاكم الأميركية على قرار الإغلاق الذي اعتبره سابقة خطيرة لكونه أول موقع على الإنترنت في أميركا يغلق على خلفية سياسية. وتابع أن هناك أكثر من مليون مستخدم لموقع (عروب دوت كوم) الذي يتخذ من رام الله مركزا له.

وأشار إلى أن فريقا من مكتب (إف بي آي) قام بنسخ كامل محتويات موقع عروب وإغلاق الشركة بالشمع الأحمر على خلفية التهمة التي وجهت له وهي ممارسة التحريض على الكراهية والعنف والإرهاب والعداء للسامية.

وأكد أن بنايتهم في مدينة رام الله تعرضت للقصف في وقت سابق من مستوطنة بساغوت وحطم زجاجها وأن موقعهم هوجم بالفيروسات من قبل مواقع إسرائيلية حاولت تدميره بطرق مختلفة إلا أن مهارة المبرمجين وخبرتهم العالية حالت دون ذلك.

واختتم بشارة "إننا اخترنا أن ينطلق موقعنا من أميركا حتى لا نتعرض لأي رقابة عربية في نشر أخبارنا، ولا نتعرض إلى هجوم إسرائيلي للموقع، ولاعتقادنا أن الموقع في أميركا سيكون محميا من كل الجهات" لكنه استدرك "أن ما نتعرض له جزء من حملة الإرهاب والحصار التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني وقضيته".

ويعتبر موقع (عروب دوت كوم) بوابة عربية إخبارية ومعلوماتية انطلقت أوائل أغسطس/ آب عام 2000, وتعمل إدارتها ومحرروها الصحفيون في مدينة رام الله حيث يبثون أخبارهم عن طريق أجهزة التشغيل (SERVERS) في أميركا.

المصدر : الجزيرة + وكالات