إسرائيل تستنفر وتخطط لعزل الأراضي الفلسطينية
آخر تحديث: 2001/9/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/9/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/17 هـ

إسرائيل تستنفر وتخطط لعزل الأراضي الفلسطينية

شرطي إسرائيلي يفتش أغراضا مجهولة وضعت داخل أكشاك للهاتف في القدس

ـــــــــــــــــــــــ
تعزيزات عسكرية إسرائيلية في القدس تحسبا لهجمات فدائية محتملة
ـــــــــــــــــــــــ

سولانا يلتقي مبارك في القاهرة ضمن جولته الرامية إلى الإعداد للقاء عرفات وبيريز
ـــــــــــــــــــــــ

قالت إسرائيل إنها تعتزم إقامة منطقة عازلة على طول الخط الأخضر الفاصل بينها وبين الأراضي الفلسطينية. في غضون ذلك قال مسؤولون فلسطينيون إن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ووزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز سيجتمعان الأسبوع المقبل.

فقد ذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن تل أبيب تعتزم إقامة "مناطق عازلة" تعتبر بعضها مناطق عسكرية محظورة على طول الخط الأخضر الفاصل بين إسرائيل والأراضي الفلسطينية التي احتلتها في يونيو/ حزيران عام 1967.

الشرطة الإسرائيلية في موقع عملية أمس التي أوقعت 16 جريحا إسرائيليا
كما أعلن ناطق باسم الشرطة الإسرائيلية أن تعزيزات عسكرية كبيرة ستدعم قوات الشرطة تحسبا لموجة هجمات فلسطينية تستهدف مدينة القدس، وقال الناطق كوبي زريهان إن وزير الدفاع الإسرائيلي بنيامين بن إليعازر أمر بنشر نحو ألف جندي في القدس.

وأضاف زريهان أن العسكريين سيقومون بعلميات تفتيش ودوريات تستهدف إيقاف أي مشتبه فيه وذلك في أعقاب عملية استشهادية نفذها فدائي فلسطيني في وسط القدس أسفرت عن استشهاده وسقوط 16 جريحا.

وقال مراسل قناة الجزيرة في فلسطين إن هذه الإجراءات لا تختلف عما تقوم به إسرائيل من إجراءات أمنية منذ مدة طويلة غير أن الفارق هو تكثيف الإعلام عليها بعد عمليات التفجير التي تكررت خلال اليومين الماضيين.

وقال إن الهدف الأساسي من هذه الحملة هو تطمين الإسرائيليين بأن هناك إجراءات أمنية جديدة تستهدف الحيلولة دون وقوع أي عملية جديدة.

وبالنسبة للمنطقة العازلة أفاد مراسل الجزيرة أنها لن تكون شيئا جديدا إذ إن إسرائيل دأبت على إنشاء العديد من مثل هذه المناطق في السابق، ويسعى رئيس الوزراء الحالي أرييل شارون لتبني هذه السياسة التي تختلف هذه المرة في أنها ستمتد إلى عمق الضفة الغربية.

وأشار إلى أن الخطة الجديدة تستهدف على وجه الخصوص المناطق الشمالية من الضفة الغربية وتحديدا مناطق طولكرم وقلقيلية وجنين "وربما يكون هناك فصل تام للمناطق الفلسطينية".

عرفات وبيريز في القاهرة (أرشيف)
اجتماع عرفات وبيريز
في الوقت نفسه قال نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات اليوم الأربعاء إن عرفات سيجتمع مع وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز في المنطقة الأسبوع المقبل ضمن الجهود الرامية إلى بدء محادثات السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وقال أبو ردينة إن الرئيس عرفات أبلغ مسؤول الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي خافيير سولانا أنه سيتصل به يوم الأحد المقبل لتحديد زمان ومكان الاجتماع ببيريز.

من جانبه قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات إن عرفات أبلغ سولانا في اجتماع عقد في غزة أمس الثلاثاء أنه لن يحضر المؤتمر الاقتصادي الذي سيعقد قرب ميلانو في إيطاليا حيث كان ينتظر عقد لقاء بينه وبين بيريز على هامش المؤتمر.

وذكر مسؤول فلسطيني آخر أن المكانين المحتمل أن تجرى فيهما المحادثات هما طابا في مصر على البحر الأحمر، أومعبر إيريز بين قطاع غزة -الواقع تحت الحكم الفلسطيني- وإسرائيل.

ويقول مراسل الجزيرة في فلسطين إن مصدرا مقربا من الرئيس عرفات صرح له بأن الرئيس الفلسطيني يرغب في صدور موافقة علنية من شارون على هذا الاجتماع بعد تصريحات أدلى بها في موسكو قال فيها إن الاجتماع إذا تم فلن يتعد كونه جهدا أوروبيا لا أكثر.

خافيير سولانا
مبارك يلتقي سولانا
في غضون ذلك أعلن متحدث باسم المفوضية الأوروبية في القاهرة أن الرئيس المصري حسني مبارك استقبل اليوم الأربعاء مسؤول الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا لإجراء محادثات بشأن الأزمة في الشرق الأوسط.

وأضاف المصدر أن اللقاء عقد في المقر الصيفي للرئيس المصري في برج العرب قرب الإسكندرية غير أنه لم يعط تفاصيل عن اللقاء، وذكر أيضا أن المسؤول الأوروبي عقد لقاء آخر مع مستشار الرئيس المصري للشؤون السياسية أسامة الباز.

وكان سولانا قد صرح للصحفيين قبيل مغادرته عمان أمس إلى القاهرة بأن هناك بعض التقدم تحقق في قضية اجتماع عرفات وبيريز، وأضاف أنه أطلع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني على نتائج اللقاء الذي عقد يوم الاثنين الماضي في القدس بين اثنين من كبار المسؤولين الفلسطينيين وهما أحمد قريع وصائب عريقات ووزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز.

وأشار سولانا إلى أن الجانبين أكدا "بوضوح خلال هذا الاجتماع أنهما مستعدان للتباحث، غير أن لقاء مثل ذلك المقترح بين عرفات وبيريز يجب أن يتم الإعداد له وهو ما نسعى إلى القيام به".

المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية: