فيضان النيل في السودان
قال وزير الري والموارد المائية المصري محمود أبو زيد إن فيضان النيل الذي شرد الآلاف في السودان لا يمثل خطرا على مصر. وأكد الليلة الماضية أن السد العالي وتوشكى قادران على حماية مصر من فيضان هذا العام.

وأعرب أبو زيد عن توقعاته بأن لا يكون الفيضان عاليا للغاية، مشيرا إلى أنه لا يمكن التأكد من ذلك إلا في نهاية سبتمبر/ أيلول الجاري وأوائل الشهر القادم. وقال "إن صرف المياه سيؤدي بالتأكيد إلى تأثر بعض الأراضي المنخفضة.

وأضاف أبو زيد إن السدود في السودان ليست كبيرة بما يكفي لمنع تجاوز مياه النيل لشاطئيه. وقالت تقارير صحفية إن مصر صرفت كميات زائدة من المياه في مجرى النهر مما أدى إلى غرق بعض الجزر التي تظهر عندما ينخفض مستوى النهر ومنها بعض الجزر جنوبي القاهرة.

وكان السد العالي قد حمى مصر من فيضانات كبيرة في الماضي ومع ذلك فان سلطات الري في مصر تصرف كميات زائدة من المياه خلف السد إذا ارتفع مستوى المياه في بحيرة ناصر عن الحد الأقصى.

وكان نهر النيل قد سجل هذا العام أعلى مستوى له منذ 22 عاما في السودان وأدى إلى تشريد آلاف السكان وتدمير نحو 70 ألف فدان من الأراضي.

المصدر : رويترز