عرفات: الاتصالات مستمرة مع إسرائيل رغم العدوان
آخر تحديث: 2001/9/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/9/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/13 هـ

عرفات: الاتصالات مستمرة مع إسرائيل رغم العدوان

تشييع أحد الشهداء الفلسطينيين ضحايا استمرار العدوان الإسرائيلي
ــــــــــــــــــــــــ
عرفات: اتجاهان يتصارعان في إسرائيل بين مواصلة العدوان والتفاوض
ـــــــــــــــــــــــ

تل أبيب تهدد باستئناف سياسة المطاردة والتوغل وتصفية الناشطين
ـــــــــــــــــــــــ

الشيخ ياسين يتهم اليهود بتدبير الهجمات ضد الولايات المتحدة كمؤامرة على الإسلام والمسلمين
ـــــ
ـــــــــــــــــ

أعلن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات أن الاتصالات ستستمر مع إسرائيل رغم عدوانها الحالي ومخالفتها لاتفاق الهدنة المبرم بينه وبين وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز والذي كان يجب أن يسري أول أمس. وقال بيريز إن الهدنة تسري من اليوم وإن أمام عرفات 48 ساعة لوقف ما وصفه بالعنف.

فقد قال عرفات للصحفيين قبل اجتماعه بالرئيس المصري حسني مبارك في القاهرة إنه "رغم مقابلاتي السياسية التي أجريناها مع بيريز فإن هناك تصعيدا متعمدا من القيادات العسكرية وبعض القيادات السياسية على كل الجبهات".

وأوضح عرفات أنه يوجد خلاف في وجهات النظر بين ساسة إسرائيل إذ يؤيد بعضهم الاتفاقات وخصوصا مذكرة رئيس وكالة الاستخبارات الأميركية جورج تينت، وتقرير لجنة ميتشل، في حين يظل الآخرون عازمين على مواصلة الحملة العسكرية.

واتهم الرئيس الفلسطيني إسرائيل بـ"عدم تطبيق الاتفاق" الذي توصل إليه مع بيريز الأربعاء الماضي, مشيرا إلى أن الاتفاق تضمن بداية انسحاب إسرائيلي (من مناطق الحكم الذاتي) خلال 48 ساعة، أي "اعتبارا من الجمعة لكنهم لم يفعلوا شيئا".

شمعون بيريز
وقال وزير الخارجية الإسرائيلي من جهته في تصريح للإذاعة الإسرائيلية إن "الاتفاق الذي توصلنا إليه مع ياسر عرفات ينص على أن وقف إطلاق النار لا يبدأ فعليا إلا صباح اليوم الأحد وأن الحكومة الإسرائيلية (الأمنية) قررت أن ترى ما سوف يحدث خلال الساعات الثماني والأربعين المقبلة".

وأضاف بيريز أن "الاتفاق الذي تم التوصل إليه ينص على مدة أسبوع نقوم فيها بتخفيف العقوبات (المفروضة على الشعب الفلسطيني) جزئيا في حين يبذل الفلسطينيون قصارى جهدهم لوقف النار".

وكانت الحكومة الإسرائيلية أمهلت السلطة الفلسطينية 48 ساعة لاتخاذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ الهدنة المعلنة بين الجانبين، وهددت بأنه إذا انتهت هذه المهلة دون تلبية الشروط المطلوبة فسيتم إطلاق يد الجيش الإسرائيلي.

وأوضح رعنان غيسين المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي أنه إذا "لم يفعل ياسر عرفات شيئا ضد الإرهاب بعد مرور 48 ساعة فإن الحكومة الإسرائيلية ستجتمع مجددا وتتخذ كل التدابير الضرورية لممارسة حقها في الدفاع الذاتي بما في ذلك استئناف عمليات المطاردة والتوغل".

ويشير غيسين إلى التصفيات الجسدية التي تستهدف ناشطين فلسطينيين وأسفرت عن استشهاد خمسين فلسطينيا، وإلى عمليات توغل الجيش الإسرائيلي في مناطق الحكم الذاتي الفلسطيني.

ياسين: اليهود وراء هجمات أميركا

الشيخ ياسين أثناء حضوره مهرجان غزة
من ناحية أخرى اتهم مؤسس حركة حماس الشيخ أحمد ياسين اليهود بالوقوف وراء عمليات التفجير التي وقعت في الولايات المتحدة الأميركية مؤكدا في الوقت نفسه استمرار عمليات حركة حماس "الاستشهادية" ضد إسرائيل.

وقال الشيخ ياسين أمام أكثر من ثلاثة آلاف طالب فلسطيني في مهرجان نظمته الكتلة الإسلامية وهي الجناح الطلابي لحركة حماس في الجامعة الإسلامية بغزة "إن اليهود وراء كل المؤامرات التي حدثت في الولايات المتحدة وربما استخدموا أفرادا إسلاميين كي ينفذوا مآربهم لكنهم هم وراء هذا الحادث وذلك لأنهم شعروا بخطر الإسلام والعالم الإسلامي فارتكبوا هذه المؤامرة للقضاء على الإسلام والمسلمين".

وأضاف ياسين "إننا لن نلقي سلاحنا حتى يخرج المحتل من أرضنا ويعيش شعبنا آمنا"، وشدد على أن "الانتفاضة مستمرة حتى تحقيق الأهداف, ويجب أن تستمر المقاومة بكل أشكالها وألوانها".

حواتمة يطلب تدخلا دوليا
وطلب زعيم الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين نايف حواتمة من أربع من الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وقف "المذابح الإرهابية" التي ترتكبها إسرائيل في الأراضي الفلسطينية.

ودعا حواتمة في بيان أصدرته الجبهة -التي تتخذ من العاصمة السورية دمشق مقرا لها- فرنسا وروسيا والصين وبريطانيا إلى "الضغط على شارون لوقف المذابح الإرهابية بحق شعب الانتفاضة الأعزل".

وأعلنت الجبهة -وهي إحدى الفصائل الكبرى الثلاثة لمنظمة التحرير الفلسطينية- أن حواتمة وجه هذا النداء أثناء اجتماعات منفصلة عقدها أمس واليوم مع سفراء هذه الدول في دمشق.

وتجاهل حواتمة الولايات المتحدة الدولة الخامسة من الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن باعتبار أن الجبهة لا تقيم علاقات مع الإدارة الأميركية.

المصدر : الجزيرة + وكالات