صدام حسين
اتهم الرئيس العراقي صدام حسين الغرب بكراهية العرب والمسلمين بعد الهجمات التي تعرضت لها نيويورك وواشنطن في وقت سابق من هذا الشهر. وحمل صدام على الغرب الذي قال إن حكوماته استعمرت الأرض العربية وارتكبت فظائع ضد أهلها.

وقال صدام في اجتماع لمجلس الوزراء العراقي في وقت متأخر من مساء أمس "أظهر الغرب المتغطرس كرها وحقدا شديدين على الإسلام والعرب لم يكن أحد يتوقعه" منذ الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة في 11 سبتمبر/ أيلول.

وكان الرئيس العراقي يشير إلى العديد من الاعتداءات على العرب والمسلمين المقيمين في الغرب ردا على الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة والتي تعتقد واشنطن أن أسامة بن لادن هو المشتبه به الرئيسي فيها.

ومضى صدام إلى القول في تصريحات نقلها عنه التلفزيون العراقي "إن العرب والمسلمين لم يحملوا حقدا أو كرها على شعوب الغرب رغم أن دول الغرب وحكوماته هي المستعمرة والمعتدية" عليهم. وتساءل "ألا يتذكر الغربيون أنهم كانوا يتجولون في شوارع العديد من المدن العربية والإسلامية مثل بغداد ودمشق وغيرهما آمنين رغم أنهم ولعقود طويلة كانوا قد ارتكبوا الجرائم والفظائع ضد الأمة العربية عندما استعمروا الأرض العربية وارتكبوا الفظائع ضد أهلها؟".

وطالب صدام حسين -وهو الرئيس العربي الوحيد الذي لم يدن هذه الهجمات- الولايات المتحدة بعدم اللجوء إلى الرد بالقوة على هجمات 11سبتمبر/ أيلول.

وأدان زعماء غربيون مثل الرئيس الأميركي جورج بوش التحرش بالمسلمين وقالوا إن حربهم ضد الإرهاب وليست ضد العرب أو الإسلام. ونفى العراق -وهو ضمن الدول التي تدرجها الولايات المتحدة في قائمتها للدول الراعية للإرهاب- تقارير وسائل إعلام تربط بينه وبين المسؤولين عن الهجمات التي تعرضت لها نيويورك وواشنطن.

المصدر : وكالات