غسان سلامة
نفى لبنان اليوم رسميا تأجيل موعد القمة التاسعة للدول الفرنكفونية المقرر إجراؤها الشهر القادم في بيروت غير أن المسؤولين هناك أكدوا على أن قرارا نهائيا بشأن مصير القمة سيتخذ نهاية الأسبوع المقبل.

وقال وزير الثقافة اللبناني غسان سلامة إن "القمة لم ترجأ" مؤكدا أنه "خلافا لما ذكرته بعض وسائل الإعلام فإن قرار إرجائها لم يتخذ حتى الآن, لبنان محبذا لانعقادها في موعدها المقرر ولم يطلب حتى الآن أي من الدول الأعضاء تاجيل موعدها".

غير أن سلامة, المكلف تنظيم هذه القمة, قال بالمقابل إن "المشاورات التي تستغرق وقتا مازالت قائمة مع أعضاء منظمة الدول الفرنكفونية التي يناهز عددها الخمسين دولة" مشيرا إلى أن "القرار بشأن انعقادها سيتخذ آخر الأسبوع المقبل".

وألمح سلامة إلى إمكانية التأجيل بقوله إن "صندوق النقد الدولي والبنك الدولي ودول الكومنولث وبرنامج الغذاء العالمي جميعها أرجأت أو تفكر في إرجاء اجتماعاتها" المقررة في وقت قريب.

وكانت إذاعة فرنسا الدولية ذكرت ليل السبت أن قمة الفرنكفونية المقرر عقدها في بيروت من 26 إلى 28 أكتوبر/ تشرين الأول القادم أرجئت لسنة واحدة وأن الإعلان رسميا عن قرار التأجيل سيتم في مطلع الأسبوع المقبل. وهذا التأجيل يضاف إلى لائحة طويلة من الاجتماعات الدولية التي تم تأجيلها إثر هجمات 11 سبتمبر/ أيلول في الولايات المتحدة. كما أن الصحف اللبنانية أشارت أول من أمس إلى فرضية تأجيل قمة الدول الفرنكفونية حتى يونيو/ حزيران أو سبتمبر/ أيلول عام 2002 على أقل تقدير.

المصدر : الفرنسية