216 مثقفا سوريا يطالبون بالإفراج عن الترك
آخر تحديث: 2001/9/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/9/3 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/15 هـ

216 مثقفا سوريا يطالبون بالإفراج عن الترك

نزار نيوف
طالب أكثر من مائتي مثقف سوري بالإفراج الفوري عن المعارض رياض الترك الذي أوقف قبل يومين، ومحاسبة معتقليه. في هذه الأثناء أصدر قاضي التحقيق السوري مذكرة استدعاء بحق الصحفي المعارض نزار نيوف للتحقيق معه بتهم تتضمن محاولة تغيير الدستور بطرق غير مشروعة، وإذاعة أخبار في الخارج تضر بسمعة الدولة.

فقد استنكر 216 مثقفا سوريا اعتقال الترك، واعتبروا ذلك إجراء تعسفيا وغير قانوني مطالبين بإخلاء سبيله فورا وبمحاسبة من اعتقله.

وجاء في بيان وقع عليه مثقفون وصحفيون "قامت أجهزة أمن سورية باعتقال المناضل رياض الترك دون أي سبب أو مسوغ رغم أنه كان قد دعا إلى الحوار والمصالحة الوطنية في أكثر من مناسبة وتصريح".

وتابع البيان أن هذا الإجراء "يناقض مطالبة رئيس الجمهورية السوريين بضرورة تحمل مسؤولياتهم تجاه وطنهم".

كما طالبت اللجنة العربية لحقوق الإنسان من جانبها في بيان لها بالعاصمة الفرنسية باريس "بالإفراج فورا" عن المعارض السوري. وحملت اللجنة السلطات السورية مسؤولية ما قد يحصل للترك، واعتبرت أن قرار اعتقاله يتجاوز الخطوط الحمراء في العلاقة مع المعارضة الديمقراطية.

ويعد الترك أحد أبرز وجوه المعارضة السورية, وقد دعا في مطلع أغسطس/ آب الماضي إلى "الانتقال من حالة الاستبداد أو التسلط إلى الديمقراطية", وذلك في أول ظهور علني له في العاصمة السورية دمشق منذ الإفراج عنه عام 1998 بعد 17 عاما قضاها في السجن.

في غضون ذلك قال المحامي أنور البني إنه بعد مذكرة قاضي التحقيق ضد نيوف رفعت مجموعة من المحامين ينتمون لحزب البعث الحاكم دعوى جديدة ضده تتضمن تهما بإثارة النعرات الطائفية ومقاومة الأعمال المشروعة لموظفي الدولة.

وأوضح البني أن الدعوى رفعت بصفة المحامين الشخصية وليس بصفتهم ممثلين لحزب البعث أو بالنيابة عن الحزب مشيرا إلى أن التهم الموجهة ضد موكله لا أساس قانونيا لها وغير صحيحة. إلا أنه قال إن نزار يجب أن يحضر شخصيا للتحقيق معه طبقا للقانون السوري، وإنه كمحام لا يستطيع فعل شيء في غياب نزار.

وأوضح البني أنه حسب القانون السوري يصدر قاضي التحقيق مذكرة استدعاء فإذا لم يحضر الشخص يتم إصدار مذكرة إحضار، ثم يصدر مذكرة توقيف حال عدم الحضور أيضا مشيرا إلى أن هذا ما سيحدث لاحقا.

وأفاد حيان نيوف وهو شقيق نزار أن أسرته تسلمت مذكرة الدعوى وطلب الحضور، وأن نزار موجود حاليا في فرنسا لمتابعة العلاج من مرض الليمفوما ومن مشاكل في العمود الفقري.

وأشار حيان إلى أن نزار بالإضافة إلى متابعة العلاج يجب أن يكون في باريس في الثامن عشر من الشهر الجاري لحضور جلسة محاكمة في دعوى التشهير التي رفعها ضده نائب الرئيس السوري السابق رفعت الأسد.

يشار إلى أن السلطات أطلقت سراح نيوف في مايو/ أيار الماضي بعد تسعة أعوام من السجن، وتوجه في يوليو/ تموز إلى باريس للعلاج من إصابات في العمود الفقري.

المصدر : وكالات