محكمة تونسية توقف سجن معارض بارز
آخر تحديث: 2001/9/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/9/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/12 هـ

محكمة تونسية توقف سجن معارض بارز

منصف المرزوقي
خففت محكمة الاستئناف العليا بتونس الحكم الصادر بسجن المعارض التونسي منصف المرزوقي لمدة سنة وقضت بأن يكون مع وقف التنفيذ. جاء ذلك عقب جلسة قصيرة عقدتها المحكمة في قصر العدالة في تونس تغيب عنها المرزوقي.

وكانت محكمة تونسية قد عاقبت منصف المرزوقي (55 سنة) العضو المؤسس للمجلس الوطني للحريات بتونس (محظور) في ديسمبر/ كانون الأول عام 2000 بالسجن لمدة سنة بتهمتي الانتماء إلى جمعية غير مرخص لها ونشر أخبار كاذبة من شأنها تعكير صفو النظام العام.

وكان المرزوقي -الذي ظل مطلق السراح- امتنع عن استئناف الحكم الابتدائي ضده قائلا إن القضاء يخضع لسيطرة الحكومة غير أن الادعاء استأنف الحكم سعيا لتشديدالعقوبة فجاء ذلك في صالح داعية حقوق الإنسان.


حضر جلسة الاستئناف عدد من أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين بتونس -من فرنسا وبلجيكا والولايات المتحدة وبريطانيا وسويسرا وفنلندا- ومندوبان عن منظمة العفو الدولية

ورغم قرار تخفيف العقوبة إلا أن المرزوقي يظل محروما من حقوقه المدنية من وجهة النظر القانونية. وقد طالب محامي المتهم بإلغاء قرار منع المعارض التونسي من السفر إلى الخارج. وكان قد تم تأجيل القضية في الاستئناف مرتين في 23 يونيو/ حزيران ثم في 7 يوليو/ تموز الماضيين. ويشار إلى أن منصف المرزوقي الرئيس السابق للرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الإنسان كان قد طرد من وظيفته كأستاذ بكلية الطب بسوسة بعد أن اتهمته السلطات التونسية بالتخلي عن وظيفته.

ولم يعد المرزوقي العضو المؤسس للمجلس الوطني للحريات بتونس متحدثا باسم المجلس إثر توزيع جديد للمناصب في لجنته القيادية. وقد حضرت المتحدثة الجديدة باسم المجلس الصحفية سهام بن سدرين الجلسة.

وكان المرزوقي قد أعلن في 25 يوليو/ تموز الماضي إنشاء حزب معارض هو المؤتمر من أجل الجمهورية مؤكدا منذ الوهلة الأولى معارضته للتعديل المتوقع للدستور لتمكين الرئيس زين العابدين بن علي من الترشح لولاية رابعة في الانتخابات الرئاسية المقررة في أكتوبر/ تشرين الأول 2004.

و قد حضر جلسة الاستئناف في قصر العدالة بتونس عدد من أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين بتونس -مثل فرنسا وبلجيكا والولايات المتحدة وبريطانيا وسويسرا وفنلندا- ومندوبان عن منظمة العفو الدولية هما فيليب لوثر وغيروم غوردان.

وذكر المندوبان اللذان وصلا أمس إلى تونس أنه تم تفتيشهما من قبل قوات الأمن التونسية ليلة أمس وحجز جزء من معداتهما. وأفادا أنهما طلبا موعدا مع صلاح الدين معاوي الوزير التونسي المكلف بحقوق الإنسان لإثارة القضايا المرتبطة بحقوق الإنسان في تونس معه.

المصدر : وكالات