صدام: إذا عزيت أميركا سأكون منافقا
آخر تحديث: 2001/9/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/9/27 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/10 هـ

صدام: إذا عزيت أميركا سأكون منافقا

صدام حسين
قال الرئيس العراقي صدام حسين إنه سيكون منافقا إذا بعث بتعازي إلى الولايات المتحدة في ضحايا الهجمات التي وقعت في مركز التجارة العالمي في نيويورك ووزارة الدفاع في واشنطن يوم الحادي عشر من الشهر الحالي.

ونقل التلفزيون العراقي عن صدام قوله أثناء استقباله مبعوثا للرئيس الروسي فلاديمير بوتين "إن الرئيس الأميركي جورج بوش يريد منا أن نعزيه، ولكن إذا فعلت هذا أكون لا أحترم شعبي لأن بوش رئيس دولة تشن حربا علينا وتضربنا بشكل إرهابي.. وإذا قدمت التعزية لرئيسها كان هذا نفاقا ونحن لسنا بمنافقين".

وقال الرئيس العراقي إن أميركا فشلت في تقديم أدلة تدعم دعواها بشأن أولئك المسؤولين عن الهجمات. وتقول واشنطن إن أسامة بن لادن هو المشتبه به الرئيسي في تلك الهجمات.

وتضع واشنطن العراق ضمن قائمتها للدول الراعية للإرهاب. لكن نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني قال إن التحقيقات لم تثبت حتى الآن أي صلة للعراق بالهجمات.

وقال التلفزيون العراقي إن مبعوث بوتين نقل إلى صدام رسالة تعبر عن حرص روسيا الثابت على توسيع وتوثيق التعاون مع العراق.

وأضاف أن الرسالة تعبر أيضا عن رغبة روسيا في تطوير التعامل البناء بينهما بما يؤدي إلى رفع الحصار وحل القضية العراقية سياسيا ودبلوماسيا.

ولم يشجب العراق علانية الهجمات التي وقعت في الولايات المتحدة، لكن نائب رئيس الوزراء طارق عزيز بعث برسائل تعزية إلى مجموعة من الأميركيين يعارضون العقوبات المفروضة على العراق وإلى وزير العدل الأميركي الأسبق رامزي كلارك.

وكان ائتلاف قادته الولايات المتحدة قد شن حملة قصف مكثفة لإخراج القوات العراقية من الكويت أثناء حرب الخليج عام 1991. وما زالت أهداف عراقية تتعرض للهجوم من طائرات أميركية وبريطانية تفرض منطقتي حظر الطيران فوق شمال العراق وجنوبه.

عودة إلى الصفحة الرئيسية لحرب الإرهاب

المصدر : رويترز