ياسر عرفات وشمعون بيريز أثناء اجتماع سابق في القاهرة
ـــــــــــــــــــــــ
عرفات يغلق معرض صور في جامعة النجاح بنابلس لعملية فدائية
نفذت داخل إسرائيل
ـــــــــــــــــــــــ

جرح خمسة جنود إسرائليين بانفجار عبوة ناسفة زرعها فلسطينيون
في نفق تحت قاعدة عسكرية إسرائيلية قرب قطاع غزة
ـــــــــــــــــــــــ
شارون يجتمع بوزير الخارجية البريطاني بعد اتصال هاتفي ببلير
ـــــــــــــــــــــــ

بدأ الاجتماع الذي طال انتظاره بين الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بوزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز في مطار غزة الدولي بالرغم من انفجار قنبلة في قطاع غزة مما أسفر عن إصابة خمسة جنود إسرائيليين وصفت جروح أحدهم بأنها خطيرة.

ويهدف اجتماع عرفات بيريز إلى إقرار هدنة بعد عام من اندلاع الانتفاضة الفلسطينية ضد الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية وقطاع غزة، أسفرت عن استشهاد حوالي 700 فلسطيني ومقتل نحو 160 إسرائيليا فضلا عن آلاف الجرحىوالخسائر المادية في صفوف الفلسطينيين. وكان بيريز الذي وصل إلى مطار غزة صباح اليوم برفقة وكيل وزارة الخارجية ومسؤول شعبة التخطيط في هيئة رئاسة الأركان الاسرائيلية، قد قال في وقت سابق إن فعاليات الانتفاضة انخفضت بشكل واضح في الأسابيع الثلاثة الماضية مما يسمح باستئناف المحادثات مع الرئيس عرفات.

ويقول مراسل الجزيرة في فلسطين إن اللقاء سيكون الأول ضمن سلسلة من ثلاثة لقاءات ستعقد تباعا بفارق أسبوع بين الاجتماع والآخر. وأضاف المراسل أن اجتماع اليوم يفترض أن ينتهي إلى بيان مشترك تم التوصل اليه في اجتماعين عقدا في وقت سابق بين بيريز وكبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات ورئيس المجلس التشريعي الفلسطيني أحمد قريع. ويتوقع أن يتضمن البيان جدولا زمنيا لتطبيق توصيات لجنة ميتشل في غضون أسبوع ومن ثم إرسال لجنة دولية للاشراف على وقف اطلاق النار بين الجانبين كما يطالب بذلك الفلسطينييون.

وقد رحبت الولايات المتحدة بالإعلان عن عقد الاجتماع، وقال ريتشارد باوتشر المتحدث باسم وزارة الخارجية إن الاجتماع "خطوة مهمة نأمل أن تسهم بشكل ملحوظ في تعزيز الجهود الرامية لوقف المواجهات وبناء حوار سياسي جوهري". وأضاف باوتشر أن استئناف المحادثات بعد شهور من المواجهات من شأنه أن يساعد الولايات المتحدة في جهودها من أجل حشد تحالف دولي ضد تنظيم القاعدة المشتبه بأنه وراء الهجمات.

مقتل مستوطنة إسرائيلية ألغى اجتماعا سابقا بين عرفات وبيريز (أرشيف)

عملية جريئة
وقد سبق اجتماع عرفات بيريز بقليل انفجار عبوة ناسفة في قاعدة عسكرية إسرائيلية عند حدود قطاع غزة مما أسفر عن جرح خمسة جنود إسرائيليين اصابة أحدهم خطرة، كما ألحق الانفجار أضرارا في القاعدة العسكرية.

ويقول مراسل الجزيرة في فلسطين أن العملية الفلسطينية التي جرت صباح اليوم كانت جريئة جدا وباعتراف الاسرائيليين لأن مجموعات من المقاومة الشعبية حفرت نفقا أسفل قاعدة عسكرية إسرائيلية في منطقة البرازيل على الحدود بين مصر وقطاع غزة وزرعت عبوة ناسفة.

وكان شهود عيان فلسطينيون أفادوا في وقت سابق بأن انفجارا ضخما وقع عند بوابة صلاح الدين الحدودية مع مصر في رفح أعقبه قصف مدفعي إسرائيلي كثيف أدى إلى سقوط إصابات في صفوف الفلسطينيين.

وقال مسؤولو أمن فلسطينيون إن قوات الاحتلال تدعمها الدبابات والآليات العسكرية الثقيلة توغلت في مخيم رفح للاجئين الفلسطينيين المجاور حيث اندلعت معركة عنيفة أسفرت عن سقوط خمسة فلسطينيين جرحى فضلا عن تدمير عدد من المنازل.

في غضون ذلك أمر الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات بإغلاق معرض للصور في جامعة النجاح بنابلس يعرض صورا عن العملية الفدائية التي نفذت في مطعم للبيتزا في القدس الغربية أسفر عن مقتل 17 إسرائيليا وعشرات الجرحى.

محمد خاتمي مجتمعا مع جاك سترو في طهران
سترو يلتقي شارون
على صعيد آخر التقى رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بوزير الخارجية البريطاني جاك سترو في تل أبيب الليلة الماضية بعد أن عدل شارون عن إلغاء لقائه مع سترو بشأن تصريحات للوزير البريطاني تتعلق بالإرهاب في المنطقة.

وكانت إسرائيل قد شنت هجوما دبلوماسيا على بريطانيا احتجت فيه على تصريحات لوزير الخارجية البريطاني أثناء وجوده في طهران قال فيها إن الأحداث في فلسطين أحد العوامل التي تساعد على إذكاء الإرهاب بين شعوب المنطقة، واتهمت فيه سترو بمعاداة إسرائيل.

وقالت مصادر إن لقاء سترو وشارون أجري بعد مكالمة هاتفية بين رئيس الوزراء الإسرائيلي ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير. كما عقد وزير الخارجية البريطاني لقاء آخر مع نظيره الإسرائيلي شمعون بيريز. وقال بيان للحكومة الإسرائيلية إن شارون شدد على القول أمام الوزير البريطاني "يجب ألا يكون هناك إرهاب. ولا يوجد إرهاب جيد وإرهاب سيئ, القتل هو القتل"، وأوضح أن الإرهاب, في رأيه, هو "العمل الموجه ضد القيم الديمقراطية للغرب".

المصدر : الجزيرة + وكالات