مصطفى عثمان إسماعيل

نفت الخرطوم بشكل قاطع الأنباء التي تحدثت عن تقديم تسهيلات عسكرية لواشنطن كفتح مجالها الجوي لها أو حتى تزويد السلطات الأميركية بلائحة أسماء متهمين أو تسليمها أشخاصا مطلوبين. ونقلت وكالة الأنباء السودانية عن وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان إسماعيل قوله إن حكومته لم تتلق طلبا بهذا الخصوص من واشنطن.

ونفى إسماعيل تقارير نشرتها وسائل إعلام أجنبية تحدثت عن تقديم حكومته لمثل هذه المساعدات وقال إن السودان "لم يقدم قواعد عسكرية ولم يفتح المجال الجوي أمام الولايات المتحدة ، حتى الآن, لا يوجد أي نوع من أنواع التعاون العسكري بين السودان والولايات المتحدة".

وأكد إسماعيل دعم بلاده لعقد اجتماع طارئ لوزراء خارجية منظمة المؤتمر الإسلامي لبحث تداعيات الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة في 11 سبتمبر/ أيلول الجاري.

وأشار الوزير السوداني إلى أنه بحث الأمر مع نظيره السعودي سعود الفيصل أثناء زيارة قام بها إلى الرياض الأحد الماضي, وأوضح أنه أجرى اتصالات مع قطر وإيران بهذا الخصوص.

وكان إسماعيل قد نفى صحة تقارير تحدثت عن قيام حكومته بتسليم واشنطن لائحة تضمنت أسماء مشبوهين وإسلامي فلسطيني.

المصدر : وكالات