مكرر
آخر تحديث: 2001/9/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/9/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/7 هـ

مكرر

عبد العزيز بوتفليقة
أعلنت مصادر رسمية في الجزائر أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة كلف رئيس وزراءه علي بن فليس إجراء محادثات مع نشطاء من البربر في أعقاب أحداث الشغب التي شهدتها منطقة القبائل وقتل فيها عشرات الأشخاص. ويطالب البربر باعتماد لغتهم كلغة رسمية إضافة إلى توفير برنامج اقتصادي واجتماعي لتنحسين أوضاع الفقراء في مناطقهم.

ونشرت صحيفة المجاهد الحكومية اليوم بيانا للرئاسة الجزائرية دعا فيه تنسيقية القرى والقبائل في منطقة القبائل إلى تقديم لائحة مطالبها. وجاء في بيان الرئاسة
الجزائرية "هذا نداء رسمي يتوجه إلى روح المسؤولية لدى الجميع ولدى كل فرد من
أجل جزائر موحدة وقوية ومزدهرة".

ودعا البيان الرئاسي ممثلين عن مدن وقرى وقبائل البربر للأنضمام إلى محادثات مع أبن فليس في محاولة لإنهاء حالة التذمر في منطقة القبائل. ولم يحدد البيان تاريخ ومكان إجراء المحادثات كما لم يوضح البيان الرسمي إلى من ينبغي تقديم لائحة المطالب. غير أنه أعلن بأن رئيس الحكومة علي بن فليس سيكون "مخاطبا" للتنسيقية.

وحاولت تنسيقية العروش (العائلات الموسعة) في السابق تقديم مطالبها إلى رئاسة الجمهورية ثلاث مرات عن طريق المظاهرات التي جرت مواجهتها بشدة . وتشمل لائحة المطالب التي تم تبنيها يوم 11 يونيو/حزيران في القصور قرب بجاية
(260 كلم شرق الجزائر), 15 مطلبا أساسيا لمحاولة حل الأزمة التي اندلعت في منطقة القبائل في وقت سابق من هذا العام.

ومن أهم هذه المطالب رحيل قوات الدرك المتهمة بممارسة القمع من منطقة القبائل
والاعتراف بالأمازيغية (اللغة البربرية في المنطقة) واعتماد خطة اجتماعية
واقتصادية طارئة لمكافحة البطالة في المنطقة.

وشكلت لجنة تضم ممثلين عن مدن وقرى وقبائل البرير دون زعامة رسمية اثناء الإنتفاضة الشعبية لتقديم مطالب البربر إلى الحكومة. وبدأت الأزمة في منطقة القبائل التي تقطنها أغلبية من البربر في آواخر ابريل/ نيسان الماضي بعد أن قتل فرد من قوات الدرك الوطني مراهقا بالرصاص داخل وحدة الحجز.

وأثار الحادث موجة لا سابق لها من أعمال الشغب المناهضة للحكومة في الشوارع في يونيو/ حزيران ويوليو/ تموز الماضيين. وتقول وسائل الإعلام المستقلة إن 80 متظاهرا قتلوا وجرح نحو ألفين آخرين.

وقد قرر مندوبو التنسيقية تنفيذ مسيرة في الخامس من أكتوبر/تشرين الأول إحياء
لذكرى إضطرابات عام 1988 ألتي أنهت هيمنة الحزب الواحد (جبهة التحرير الوطني) في الجزائر.

المصدر : وكالات