السعودية تؤكد براءة مواطنيها من اتهامات F.B.I
آخر تحديث: 2001/9/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/9/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/6 هـ

السعودية تؤكد براءة مواطنيها من اتهامات F.B.I

الأمير نايف بن عبد العزيز
نفت السعودية مجددا مزاعم مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي بشأن تورط سبعة من مواطنيها في الهجمات التي ضربت الولايات المتحدة. وقال وزير الداخلية السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز إن المواطنين الذين وردت أسماؤهم ضمن قائمة (F.B.I) أبرياء.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن الأمير نايف قوله في مقابلة مع شبكة (C.N.N) الإخبارية الأميركية إن الولايات المتحدة لم ترسل أي تأكيد للمملكة بأن سعوديين تورطوا في الهجمات. وأضاف الأمير نايف "بالنسبة للأسماء التى وردت ونشر عنها هناك منها سبعة أسماء لم يشتركوا وموجودون فى المملكة أو معروفون وتم الاتصال بهم".

وأضاف أن هناك حوالي خمسة عشر اسما لم تحصل المملكة على معلومات تفصيلية عنها إما بالاسم الرباعي أو بالصورة أو بالجواز أو بالبطاقة الشخصية حتى يتم التأكد أنهم سعوديون.

وكان محققو (F.B.I) قد حددوا في الأسبوع الماضي أسماء 19 شخصا بوصفهم خاطفي الطائرات التي استخدمت في الهجمات ومن بينهم سبعة سعوديين تلقوا تدريبات كطيارين. وتعتبر جهات التحقيق الأميركية أن هؤلاء هم الذين قادوا الطائرات الأربع التي استخدمت في الهجمات التي راح ضحيتها نحو 6800 شخص ما بين قتيل ومفقود.

وعززت الأخطاء بشأن الأسماء فيما يبدو من الاعتقاد السائد في الخليج بأن منفذي الهجمات الحقيقيين استخدموا جوازات ووثائق سفر مزورة أو مسروقة. ونشرت صحف سعودية مقابلات مع خمسة على الأقل ممن ظهرت أسماؤهم في القائمة التي أعلنها مكتب التحقيقات الفدرالي كما نشرت صورا لهم. لكن بعضا ممن يشتركون في الاسم نفسه انتابهم الذعر عندما شاهدوا صورهم في الصحف وشبكات التلفزيون التي نشرت كذلك معلومات شخصية عنهم بافتراض أنهم مدبرو الهجمات.

عودة إلى الصفحة الرئيسية لحرب الإرهاب

المصدر : وكالات