الرئيس العراقي: سياسة الرد الأميركي رعناء
آخر تحديث: 2001/9/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/9/23 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/7/6 هـ

الرئيس العراقي: سياسة الرد الأميركي رعناء

صدام حسين
حذر الرئيس العراقي صدام حسين الولايات المتحدة من شن ما وصفه بحرب ثأرية لا طائل منها وقال إن بغداد لا تهاب الحشود العسكرية الأميركية القريبة.

وقال صدام في الوقت الذي بدأت فيه القوات الأميركية في الانتشار في الخليج استعدادا للقيام بضربة عسكرية محتملة لأفغانستان "ابقوا في مكانكم إما أن تستخدموا السوط والمسدس فهذه سياسة رعناء وليس فيها أي أفق".

ولم يستبعد مسؤولون أميركيون بارزون توجيه ضربات لدول معادية أخرى لكنهم قالوا إنه "لايوجد دليل" يشير إلى صلة للعراق بالهجمات التي قتلت الآلاف.

وقال الرئيس العراقي خلال اجتماع لمجلس الوزراء إن على العالم الذي يريد خيرا للولايات المتحدة أن يقول لها أن تبقى وراء الأطلسي وسوف ترى أن اقتصادها وعلاقاتها تتحسنان.

وشدد الرئيس العراقي على أن بلاده لا ترهبها القوة العسكرية الأميركية. وأضاف صدام الذي يعتبر أن العراق خرج منتصرا من حرب الخليج عام 1991 على تحالف دولي قادته الولايات المتحدة لإخراج القوات العراقية من الكويت "أميركا لا تقدر أن تخيف 25 مليون إنسان هم عدد سكان العراق".

وزعمت بعض التقارير أن أحد منفذي هجوم نيويورك التقى برجال مخابرات عراقيين في أوروبا وهو ما نفته بغداد.

المصدر : رويترز