حسني مبارك
أجرى الرئيسان المصري حسني مبارك والباكستاني برويز مشرف محادثات هاتفية حول الوضع الدولي بعد الهجمات التي وقعت في 11 سبتمبر/ أيلول في الولايات المتحدة. وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية أن الرئيس الباكستاني أطلع مبارك على الوضع الحالي في باكستان.

وأضافت الوكالة أن مشرف أطلع مبارك على حقيقة الأوضاع في باكستان وموقفها الواضح من رفض كل صور "الإرهاب". كما تبادل الرئيسان مبارك ومشرف وجهات النظر حول الموقف الدولي وتطوراته في ضوء استعدادات الولايات المتحدة للرد العسكري على الهجمات التي تعرضت لها.

وكان مشرف قد دعا الباكستانيين الأربعاء الماضي في خطاب له إلى الوحدة الوطنية ودعم المبادرة الأميركية في الحرب ضد ما أسماه بالإرهاب في إطار العملية العسكرية الجاري الإعداد لها ضد أسامة بن لادن وحركة طالبان في أفغانستان المجاورة. من جهته أعلن الرئيس مبارك في مقابلة مع صحيفة لوفيغارو الفرنسية أنه لم ير أي دليل بعد يثبت أن أسامة بن لادن هو بالفعل العقل المدبر للهجمات التي وقعت في الولايات المتحدة.

المصدر : وكالات