أسامة بن لادن
أعلن متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية أن الحكومة الأميركية تحقق بشأن العلاقة المحتملة بين أسامة بن لادن المشتبه به الرئيسي في هجمات الحادي عشر من الشهر الجاري, وبين صناعة الصمغ العربي في السودان.

وقال المتحدث الذي طلب عدم الكشف عن اسمه إنه لا توجد أي معلومة تدعم هذه المزاعم غير أن الإدارة الأميركية تجري تحقيقات بشأن هذه المسألة وكذلك عن كل ممتلكات بن لادن. وأضاف "ندعو كافة الدول إلى مشاركتنا فورا في البحث عن أي معلومة تتعلق بالصمغ العربي أو أي عنصر آخر على علاقة بممتلكات بن لادن".

وبحسب مقالات نشرتها الصحافة في السنوات الأخيرة فإن أسامة بن لادن كان يملك في التسعينيات حصصا في شركة تسيطر على مجمل صادرات الصمغ العربي من السودان تسمى "الشركة السودانية المتحدة للصمغ العربي". وقد نفت الشركة باستمرار وجود أي علاقة لها مع بن لادن.

كما نفى مصنع المشروبات غير الكحولية السوداني (الجمعية الوطنية لصناعة المرطبات) الاثنين الماضي مزاعم بأنه على علاقة مع بن لادن. وأعلن هذا المصنع في بيان أن المصانع الأميركية التي تستخدم الصمغ العربي المستورد من السودان في تصنيع منتجاتها حصلت على هذه المادة في حالتها الجاهزة من قبل مستوردين أميركيين بموجب إذن من وزارة الخارجية.

يشار إلى أن السودان أكبر مصدر للصمغ العربي في العالم، وتعتبر الولايات المتحدة من الدول المستوردة له. وكانت قد استثنت استيراد الصمغ العربي من قرار مقاطعتها الاقتصادية للخرطوم بدعوى دعمها للإرهاب.

المصدر : الفرنسية