مركز التجارة العالمي بعد هجمات الأسبوع الماضي
نفت السعودية تورط أي من مواطنيها في الهجمات على نيويورك وواشنطن مؤكدة عدم وجود أية علاقة لمن اتهمتهم الولايات المتحدة بهذا الحادث. واعتبرت جماعة سعودية معارضة من جانبها أن الكراهية الواسعة الانتشار في العالم العربي والإسلامي للولايات المتحدة تعد أحد العوامل الرئيسية وراء بروز ظاهرة أسامة بن لادن.

فقد أعلن مساعد رئيس الحرس الوطني السعودي للشؤون العسكرية الشيخ متعب بن عبد الله بن عبد العزيز أنه "ثبت أن السعوديين ممن اتهموا بأحداث التفجيرات التي تعرضت لها الولايات المتحدة ليس لهم علاقة بالحادث".

وقال الأمير متعب في توضيح أوردته وكالة الأنباء السعودية "إن استعجال مكتب التحقيقات الفدرالي FBI في نشر أسماء المتهمين بتنفيذ الاعتداءات أوقع وسائل الإعلام في خطأ حين أشارت لأناس أبرياء خصوصا من السعوديين الذين ثبت أنه ليس لهم علاقة بالحادث حيث كانوا خارج الولايات المتحدة في ذلك الوقت". ولم يحدد الأمير متعب عدد السعوديين الذين يؤكد براءتهم مشيرا إلى أن "بعضهم تعرض لسرقة جوازات سفرهم" قبل الهجمات.

وتتضمن اللائحة التي نشرتها الشرطة الفدرالية الأميركية اسم السعودي وليد الشهري الذي يعتقد بأنه طيار حيث قدم على أنه بين من خطفوا إحدى الطائرتين اللتين صدمتا برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك الأسبوع الماضي.

كما نفى دبلوماسي سعودي هو أحمد بلغيث عبد الله الشهري في تصريح نشرته صحيفة "الاقتصادية" السعودية اليوم تورط ابنه وليد الشهري في هذه الهجمات, مؤكدا أن ابنه لم يكن بين ركاب الطائرات المخطوفة وأنه على قيد الحياة. وكانت السعودية قد أدانت الهجمات وتعهدت بـ"التعاون الكامل" مع الولايات المتحدة في مكافحة الإرهاب.

الكراهية للأميركان واسعة
وفي لندن اعتبرت حركة الإصلاح الإسلامي السعودية المعارضة أن من أسباب العداء للولايات المتحدة بين العرب والمسلمين، الدعم الأميركي لإسرائيل وقتل وتجويع العراقيين.
وأفادت صحيفة الإصلاح الناطقة باسم حركة المعارضة والتي تتخذ من لندن مقرا لها بأنه يوجد عدة أسباب وراء الكراهية المنتشرة بين العرب والمسلمين للولايات المتحدة من بينها الدعم لإسرائيل ضد الفلسطينيين وأنها باتت "دمية في يد إسرائيل".

وأضافت صحيفة الحركة المعارضة للعلاقات السعودية الأميركية أن العداء أيضا هو بسبب استمرار سياسة تجويع الشعب العراقي وقتل أطفاله إضافة إلى الوجود الأميركي في الخليج واستخدام أراضي المسلمين في الهجمات على العراق. وأشارت إلى أن المسلمين يرون ذلك إهانة موجهة لهم ولدينهم على حد تعبيرها.

وقالت الصحيفة الممنوعة من دخول السعودية إن تنامي الشعور الديني بين المسلمين طوال العقدين الماضيين بدءا من الجهاد في أفغانستان مرورا بالحرب في الشيشان والانتفاضة الفلسطينية مع صدمتهم من حكامهم الذين يدورون في فلك أميركا زاد من العداء لواشنطن. ورأت الصحيفة أن هذه الأسباب والعوامل كانت كافية لبروز شخصية أسامة بن لادن.

المصدر : وكالات