شهيدان و39 جريحا وقوات الاحتلال تنسحب من رام الله
آخر تحديث: 2001/9/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/9/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/28 هـ

شهيدان و39 جريحا وقوات الاحتلال تنسحب من رام الله

الدمار الذي لحق بمركز شرطة فلسطيني في رام الله إثر هجوم نفذته مقاتلة إسرائيلية من طراز إف 16 (أرشيف)

ـــــــــــــــــــــــ
كتائب الأقصى تعلن مسؤوليتها عن إطلاق النار على سيارة للمستوطنين في القدس الشرقية
ـــــــــــــــــــــــ

بيريز يندد بقرار شارون تعطيل لقائه مع عرفات ويؤكد أن ذلك يعرقل محاولات واشنطن تشكيل تحالف مناهض للإرهاب
ـــــــــــــــــــــــ

أنهى جيش الاحتلال الإسرائيلي توغلا في رام الله استمر عدة ساعات. وقالت مراسلة الجزيرة في فلسطين إن القصف الإسرائيلي أسفر عن استشهاد فلسطينيين وجرح 39 آخرين، وتدمير عدد من المقار الأمنية. وقد توفي مستوطن متأثرا بجروحه التي أصيب بها في هجوم وقع مساء أمس قرب القدس، وأعلنت كتائب الأقصى التابعة لحركة فتح مسؤوليتها عنه. في هذه الأثناء ندد وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز بالفيتو الذي وضعه رئيس الوزارء الإسرائيلي أرييل شارون على لقائه برئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات مؤكدا أنه مازال يريد لقاء عرفات.

عملية التوغل وقعت في الضاحية الجنوبية لمدينة رام الله واستمرت أربع ساعات حيث جرى تبادل لإطلاق النار بين قوات الاحتلال والفلسطينيين، وقال متحدث عسكري إسرائيلي إن القوات الإسرائيلية قصفت مواقع لقوات الأمن الفلسطينية مستخدمة وحدات من المشاة ومروحيات وقامت باعتقال عدد من الفلسطينيين.

فلسطينيون ينظرون إلى الدمار الذي لحق بمكتب حركة فتح في رام الله (أرشيف)

وقالت مراسلة الجزيرة في فلسطين إن القصف المروحي والأرضي في رام الله والبيرة الذي استمر ثلاث ساعات أسفر عن تدمير عدد من المقار الفلسطينية منها مقر القوات الخاصة وقوات 17 ومكتب فتح، كما أحرق منزلا بالكامل وأصاب المواطنين الفلسطينيين داخل منازلهم.

وأشارت المراسلة إلى أن الدبابات الإسرائيلية تقدمت ما بين 200 و500 متر من عدة محاور في البيرة.

وفي آخر الأنباء من مراسل الجزيرة وليد العمري قال إن فلسطينية توفيت من حالة الذعر والانهيار العصبي وبذلك تكون عملية التوغل أدت إلى سقوط شهيدين.

وكان مصدر طبي فلسطيني قال إن علي خضر جابر (26 عاما) استشهد صباح اليوم برصاص الجيش الإسرائيلي أثناء التوغل الإسرائيلي في رام الله بعد أن أصيب في معدته عندما كان على سطح منزله بعد سماع أصوات القذائف الإسرائيلية.

المتحدث باسم جيش الاحتلال قال إن عملية التوغل لرام الله جاءت إثر عملية إطلاق النار على سيارة للمستوطنين على الطريق الذي يربط بين مستوطنة راموت والتلة الفرنسية في القدس الشرقية. وكانت عملية إطلاق النار التي أعلنت كتائب الأقصى التابعة لحركة فتح مسؤوليتها عنها أسفرت عن جرح اثنين من المستوطنين ما لبث أن توفي أحدهما متأثرا بجروحه.

وفي سياق الهجمات الفلسطينية قالت مصادر عسكرية إسرائيلية إن اثنين من الإسرائيليين أصيبا بجروح صباح اليوم بعد تفجير عبوة ناسفة لدى مرور سيارتهما قرب مستوطنة شاري شومرون على مشارف مدينة نابلس. ولم توضح المصادر ما إذا كان الإسرائيليان من المستوطنين أم لا.

شارون وبيريز
لقاء عرفات وبيريز
وعلى صعيد اللقاء المرتقب الذي ألغاه رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بين بيريز وعرفات، قالت مراسلة الجزيرة إن الاجتماع مازال في دائرة الشك، إذ إن بيريز الذي ندد بموقف شارون قال إنه لا يستخدم لغة التهديد مضيفا أن هناك اتفاقا بشأن اللقاء.

وأشارت المراسلة إلى وجود ضغط خارجي غربي لعقد اللقاء وأن اجتماعا سيعقد بين شارون وبيريز اليوم ربما يتمخض عنه شيء بشأن اللقاء. وكان بيريز قد صرح للإذاعة الإسرائيلية بأنه مازال يريد لقاء عرفات من أجل الاتفاق على وقف لإطلاق النار.

واعتبر بيريز في حديثه للإذاعة الإسرائيلية أن من شأن العراقيل التي وضعت أمام لقائه بعرفات أن تعطل محاولات الأميركيين لتشكيل جبهة مناهضة للإرهاب تضم عربا ومسلمين. وكان التلفزيون الإسرائيلي أعلن الليلة الماضية أن بيريز فشل في إقناع شارون بعقد لقاء كان مقررا مع عرفات.

المصدر : الجزيرة + وكالات