اعتقلت السلطات السورية في دمشق اثنين من المعارضين السوريين أحدهما محامي النائب رياض سيف المعتقل حاليا في إطار حملة ضد المعارضة بدأت منذ نحو أربعة أسابيع.

وقالت مصادر المعارضة إن المحامي حبيب عيسى والمهندس فواز تللو اعتقلا اليوم على خلفية إدلائهم ببيانات وأحاديث عن نشاط المنتديات السياسية التي انتشرت في البلاد بعد تسلم الرئيس بشار الأسد الرئاسة في يوليو/ تموز من العام الماضي والتي وجهت من خلالها انتقادات للحكومة. ولم تؤكد السلطات السورية ما ذكرته المعارضة

وقالت رؤى عيسى ابنة حبيب عيسى إن دورية مسلحة دخلت إلى منزلهم عند الساعة الرابعة من فجر اليوم واقتادته إلى جهة غير معلومة.

ويرتفع بذلك عدد المعتقلين منذ حوالي شهر إلى عشرة أشخاص من بينهم النائب مأمون الحمصي والزعيم الشيوعي رياض الترك والاقتصادي المشهور عارف دليلة.

وتوقع المحامي والمعارض البارز حسن عبد العظيم أن تحيل السلطات السورية عيسى وتللو إلى محكمة الأمن العامة على غرار المعتقلين الآخرين.

وأوضح أنه يرجح أن تكون السلطات قد اتخذت قرارا بتوقيف من 20 إلى 30 معارضا، وقد تم إيقاف بعضهم وسيتبعهم آخرون.

وقال إن قوى المعارضة لا ترى وجود أي مبرر لشن حملة الاعتقالات هذه سوى المزيد من تكميم الأفواه ومصادرة حرية التعبير عن الرأي. ودعا السلطات للإفراج الفوري عن المعتقلين ووقف أي اعتقالات جديدة أخرى.

وقال محامون إن قرارات محكمة الأمن العامة التي أسست عام 1964 هي قرارات مبرمة لا يجوز الطعن فيها كما أن جلسات المحكمة يمكن أن تكون سرية أو علنية حسب رأي رئيس المحكمة. ويعين رئيس المحكمة عادة بمرسوم يصدر عن رئيس الجمهورية.

وكان خمسة معارضين سوريين آخرين أحيلوا إلى المحكمة ذاتها بعد اعتقالهم الأحد الماضي بتهمة ارتكاب مخالفات للقانون.

وشارك المعتقلون في المنتديات أو الصالونات السياسية التي انتشرت في سوريا في إطار الإصلاحات السياسية التي وعد بها الرئيس بشار الأسد في خطاب القسم الذي ألقاه أمام البرلمان في 17 يوليو/ تموز الماضي.

إلا أن المنتديات التي عبر خلالها المشاركون عن آرائهم بحرية أغلقت بعد أشهر على بدء نشاطها بعد أن اتهمت السلطات المشاركين بها بإغفال المنجزات التي تحققت خلال العقود الماضية وإثارة النعرات الطائفية وتجاهل الصراع العربي الإسرائيلي وخدمة جهات خارجية.

المصدر : وكالات