الشرطة الفلسطينية تشيع جنازة العقيد الشهيد تيسير خطاب في غزة

ـــــــــــــــــــــــ
مصدر أمني فلسطيني: إسرائيل نفذت جريمة اغتيال خطاب
بوضع عبوة ناسفة داخل سيارته
ـــــــــــــــــــــــ

قوات الاحتلال تستجوب رئيس لجنة الارتباط العسكري الفلسطيني
لمدة ساعة تحت تهديد السلاح
ـــــــــــــــــــــــ
مبارك يجري محادثات مع عاهل الأردن في الإسكندرية بشأن
الوضع المتدهور في الأراضي الفلسطينية
ـــــــــــــــــــــــ

أصيب عشرة فلسطينيين على الأقل في اشتباكات عنيفة بمدينة الخليل بالضفة الغربية. في غضون ذلك نفى مسؤول كبير في وزارة الدفاع الإسرائيلية تورط إسرائيل في اغتيال مسؤول في أجهزة الاستخبارات الفلسطينية في انفجار سيارته بغزة صباح اليوم.

فقد تجددت الاشتباكات المسلحة بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة في بعض الأحياء الخاضعة للسلطة الفلسطينية بالخليل. كما اندلعت صدامات عقب إصرار قوات الاحتلال على منع التلاميذ الفلسطينيين من الوصول إلى مدارسهم القريبة من الجزء الخاضع لسيطرة إسرائيل.

فلسطيني يستعد لإطلاق النار على جنود إسرائيليين في الخليل (أرشيف)

وألقى الفلسطينيون الحجارة والقنابل الحارقة على قوات الاحتلال التي أطلقت الرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز.

وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قد توغلت أمس في الخليل حيث اندلعت اشتباكات أوقعت خمسة جرحى من الفلسطينيين. وقال شهود عيان إن جنود الاحتلال تساندهم الدبابات تمركزوا في حارة الشيخ وحي باب الزاوية ووادي التفاح عقب تبادل لإطلاق النار مع مقاومين فلسطينيين استمر ساعات.

ونفى ناطق عسكري إسرائيلي أن تكون قوات الاحتلال توغلت في الخليل جنوبي الضفة الغربية. وأشار الناطق الإسرائيلي إلى إطلاق نار كثيف باتجاه منازل مستوطنين يهود، وزعم أن قوات الاحتلال ردت بنيران الرشاشات وبصاروخين مضادين للمدرعات.

سيارة العقيد تيسير خطاب دمرت تماما إثر العبوة الناسفة

ونفى مسؤول كبير في وزارة الدفاع الإسرائيلية تورط إسرائيل في الهجوم الذي أودى بحياة العقيد تيسير خطاب المسؤول في أجهزة الاستخبارات الفلسطينية في غزة.

وكانت مراسلة الجزيرة قد قالت إن العقيد دكتور تيسير خطاب بالمخابرات العامة استشهد إثر انفجار سيارته في حي الشيخ رضوان بغزة. وقد توفي العقيد خطاب متأثرا بإصابته البالغة خلال التفجير.

وأكد ناطق باسم الاستخبارات الفلسطينية أن إسرائيل نفذت جريمة الاغتيال بوضع عبوة ناسفة داخل سيارة خطاب. وأضاف الناطق أنه تم تفجير العبوة بالتحكم عن بعد أو عن طريق اتصال لاسلكى فى منطقة تقاطع الشيخ رضوان وعباد الرحمن شمالي غزة.

كما أصيب حارس خطاب الشخصي عمر أبو غليون وهو في حال خطرة. وأصيب أيضا أحد المارة بشظايا الانفجار القوي. وقال مسؤولون فلسطينيون إن تيسير خطاب كان يشغل منصب مدير مكتب أمين الهندي رئيس الاستخبارات الفلسطينية.

وفي السياق ذاته أفادت مصادر أمنية فلسطينية أن جيش الاحتلال أوقف سيارة العقيد خالد أبو العلا رئيس لجنة الارتباط العسكرية المشتركة جنوبي قطاع غزة عند حاجز دير البلح.

وقالت المصادر إن الجيش الإسرائيلي أجبر سيارة العقيد أبو العلا على التوقف على حاجز دير البلح العسكري لمدة ساعة تقريبا وقام بتفتيشها بعد إشهار السلاح في وجهه. واستجوب جنود الاحتلال المسؤول الفلسطيني تحت تهديد السلاح عن حيازته لأي نوع من الأسلحة.

وتقدم الجانب الفلسطيني باحتجاج رسمي للجانب الإسرائيلي. وطالب الفلسطينيون بفتح تحقيق مشترك لكن الإسرائيليين رفضوا بدعوى أنهم سيتخذون إجراءات داخلية.

الرئيس مبارك يستقبل الملك عبد الله في مطار شرم الشيخ (أرشيف)

قمة مصرية أردنية
وعلى صعيد التحركات السياسية التي تشهدها المنطقة التقى الرئيس المصري حسني مبارك في الإسكندرية مع العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني. وركزت محادثات مبارك وعبد الله على جهود وقف تدهور الأوضاع في الأراضي الفلسطينية.

وكان الرئيس الفرنسي جاك شيراك قد أجرى أمس اتصالا هاتفيا بالعاهل الأردني وبحث معه قضية الشرق الأوسط. وأوضحت الناطقة باسم الرئاسة الفرنسية أن شيراك شدد على الحاجة لمشاركة المجتمع الدولي -بما في ذلك الولايات المتحدة الأميركية- في إقناع الجانبين بالعودة إلى طاولة المفاوضات.

كما أعلن وزير الخارجية الفرنسي هوبير فيدرين أنه سيزور المنطقة في غضون أسبوعين في مسعى لإنهاء المواجهات الدائرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

المصدر : الجزيرة + وكالات