أعلن مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية أن واشنطن ستواصل مراقبتها الدقيقة لأنشطة الصواريخ المصرية. وأضاف أن واشنطن تعتقد وبعد مشاورات مع القاهرة أن أنشطة الصواريخ المصرية تدخل في نطاق الحدود المقبولة.

وقال المسؤول الأميركي الذي طلب عدم كشف اسمه "أجرينا بعض المناقشات مع المصريين بشأن برنامجهم الصاروخي حتى نقتنع بأنهم لن يدخلوا مجالات نشعر أنها غير مناسبة". وأضاف المسؤول "إننا مقتنعون بما أخبرونا به، لكن هذا أمر سنبقيه قيد مراقبة دقيقة وتشاور"

ورفض المسؤول أن يعقب على مقال في صحيفة "جيروزالم بوست" الإسرائيلية الأحد الماضي ذكر أن واشنطن تعتزم إنشاء آلية جديدة لتحسين تنسيق المبيعات العسكرية الأميركية إلى مصر ومراقبة أكثر كفاءة لسعي القاهرة لاكتساب تكنولوجيا الأسلحة المتطورة.

وكانت وكالة المخابرات المركزية الأميركية CIA قالت إن مصر تواصل جهودها لتطوير وإنتاج صواريخ ذاتية الدفع في إطار برنامج تعاون يجري منذ وقت طويل مع كوريا الشمالية. وقد جاءت تلك التصريحات في تقرير للكونغرس الأميركي عن النصف الأول لعام 2000 أذيع في فبراير/ شباط من العام نفسه.

وقد ربط مراقبون بين تصريحات المسؤول الأميركي والانتقاد الذي وجهته القاهرة أمس إلى واشنطن بشأن موقفها من الممارسات الإسرائيلية المستمرة بحق الفلسطينيين.

وكان وزير الخارجية المصري أحمد ماهر قد أبلغ القائم بالأعمال الأميركي في القاهرة بأن مصر "مندهشة من أن الولايات المتحدة لم تقابل هذه التصرفات الإسرائيلية بالحزم الواجب، خصوصا أنها تعرض السلام في المنطقة للخطر كما تعرض مصالح كل دول المنطقة والولايات المتحدة والغرب للخطر".

المصدر : وكالات