مقتل إسرائيلي في عمان وآخر في الضفة
آخر تحديث: 2001/8/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/7 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/18 هـ

مقتل إسرائيلي في عمان وآخر في الضفة

دبلوماسي إسرائيلي في طريقه إلى المستشفى في
عمان بعد إصابتة في حادثة إطلاق نار سابقة (أرشيف)

ــــــــــــــــــــــــــ
السلطات الأردنية تتكتم على الحادث والسفارة الإسرائيلية تؤكده
ــــــــــــــــــــــــــ

مصادر تتحدث عن أن قتيل عمان رجل موساد يتستر بهوية رجل أعمال ــــــــــــــــــــــــــ

قالت السفارة الإسرائيلية في الأردن إن إسرائيليا قتل بالرصاص في العاصمة عمان اليوم الثلاثاء، وقال الناطق باسم السفارة الإسرائيلية في العاصمة الأردنية روي جلعاد إن مجهولين أطلقوا النار على الإسرائيلي في عمان، مما أدى إلى إصابته إصابة قاتلة لكن الملابسات لم تتضح بعد.

وقال مراسل الجزيرة في عمان إن الحادث وقع أمس في شقة القتيل في الدوار السابع وأضاف أن القتيل رجل أعمال، لكن مصادر أخرى ذكرت أنه رجل موساد، وتكتمت السلطات الأردنية بشأن ظروف الحادث حتى إنه لم يعرف المستشفي الذي نقل إليه.
وفي تطور لاحق قالت مراسلة الجزيرة في بيروت إن حركة المقاومة الإسلامية الأردنية مجموعة أحمد الدقامسة أعلنت مسؤوليتها عن الحادث.
وفي الأراضي المحتلة أفادت مصادر طبية إسرائيلية أن إسرائيليا قتل في شمال الضفة الغربية بالقرب من طولكرم اليوم الثلاثاء جراء إصابته برصاص فلسطينيين. ولم تتوفر بعد تفاصيل عن ظروف إطلاق النار.

السلطة تطلب تدخلا أميركيا
وعلى صعيد التطورات السياسية طلب الفلسطينيون من الرئيس الأميركي جورج بوش ووزير خارجيته كولن باول سرعة تدخل الولايات المتحدة لوقف العنف في الشرق الأوسط. في غضون ذلك طالبت السلطة الفلسطينية إسرائيل بمحاكمة 60 إسرائيليا ارتكبوا جرائم بحق مواطنين فلسطينيين.

وتأتي هذه التطورات في وقت استمر فيه تدهور الأوضاع في الأراضي المحتلة. كما رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بشدة اقتراحا لوزير خارجيته شمعون بيريز ببدء مفاوضات مع الفلسطينيين للتوصل إلى تطبيق وقف إطلاق النار.

وقال ممثل منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن حسن عبد الرحمن إن الرسالة الموجهة إلى باول مفادها أنه يجب أن تتحرك واشنطن لتنفيذ خطة سلام وضعها السيناتور الأميركي السابق جورج ميتشل وأن الوضع "بالغ الخطورة".

جنديان إسرائيليان يمسكان بخناق طفل فلسطيني (أرشيف)
وأضاف عبد الرحمن "نحن نعتقد أن من مسؤولية الولايات المتحدة بوصفها راعي عملية السلام ضمان تنفيذ توصيات ميتشل والضغط على إسرائيل لتكف عن جرائمها في حق الفلسطينيين".

وقال إن الرسالة الموجهة إلى باول والتي وقعها وزير شؤون مجلس الوزراء الفلسطيني نبيل شعث مماثلة لتلك التي أرسلها الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات إلى بوش. أضاف قوله إن الرسالة طلبت من الولايات المتحدة "أن تضطلع بمسؤولياتها وتسمح بنشر مراقبين دوليين".

وتدعو خطة ميتشل إلى وقف للعنف تعقبه فترة تهدئة وإجراءات لبناء الثقة واستئناف مباحثات السلام.

قائمة مجرمين إسرائيليين
في غضون ذلك طالبت السلطة الفلسطينية إسرائيل بمحاكمة 60 إسرائيليا ارتكبوا جرائم بحق مواطنين فلسطينيين. وقال وزير الثقافة والإعلام الفلسطيني ياسر عبد ربه في تصريحات نشرتها وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا" إن السلطة الفلسطينية قامت قبل نحو ثلاثة أسابيع بتسليم الجانب الإسرائيلي "قائمة تضم ستين إرهابيا إسرائيليا ارتكبوا جرائم قتل بحق مواطنين فلسطينيين أبرياء". وأوضح أن المطلوبين ينتمون إلى ما يسمى بفرق الموت ومجموعة المستوطنين التي تطلق على نفسها لجنة الأمن على الطرق، وهما مجموعتان إرهابيتان تعملان تحت إمرة المخابرات الإسرائيلية.

مستوطنون يهاجمون فلسطينيا في الخليل
على مرأى جندي إسرائيلي (أرشيف)
وأشار عبد ربه إلى أن عناصر هذه المجموعات "ارتكبت من أعمال القتل والإرهاب ما يكفي لتقديمها لمحاكمة دولية بتهمة ارتكاب جرائم حرب.. وجريمة اغتيال مواطنين فلسطينيين من عائلة الطميزي بينهم الرضيع ضياء في الخليل ليست سوى واحدة من سلسلة جرائم القتل والإرهاب التي ارتكبتها تلك المجموعات".

وفي السياق ذاته قال عبد ربه إن القائمة التي نشرتها وزارة الدفاع الإسرائيلية وتطلب فيها القبض على سبعة فلسطينيين، تتضمن أسماء وهمية بقصد التضليل لارتكاب اغتيالات بحق أسماء وشخصيات حقيقية. واعتبر الوزير الفلسطيني أن تلك القائمة تمثل مستوى الإرهاب الذي بلغته الحكومة الإسرائيلية.

عنان يحث إسرائيل

كوفي عنان
على الصعيد نفسه انتقد الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان إن سياسة الاغتيالات التي تنفذها تل أبيب بحق ناشطي الانتفاضة الفلسطينية ووصفها بأنها أسلوب "يسبب له قلقا بالغا ويخالف القانون الدولي".

وحث عنان إسرائيل على الكف عن استخدام قواتها المسلحة في استهداف أفراد فلسطينيين بعينهم للقتل.

وقال عنان في بيان أصدره المتحدث باسمه إنه يشعر بوجه عام باستياء من تصاعد العنف في الشرق الأوسط وشجب ما وصفه بأعمال الإرهاب مثل "هجوم المسلح الفلسطيني في تل أبيب". غير أنه وجه أشد انتقاداته إلى سياسة القتل المتعمد، مشيرا إلى أنه أدان من قبل هذا الأسلوب في بيان صدر أوائل الشهر الماضي.

وقال المتحدث "استمرار إسرائيل في استخدام هذا الأسلوب سيزيد الوضع الخطير جدا بالفعل التهابا. ومرة أخرى يناشد الأمين العام حكومة إسرائيل الكف عن ذلك".

وقال "عنان انزعج انزعاجا شديدا من استمرار إسرائيل في استخدام قواتها المسلحة في القتل المتعمد لأفراد فلسطينيين اختيروا مسبقا"، مضيفا أن هذه الممارسة "خرق لقانون حقوق الإنسان وكذلك المبادئ العامة للقانون".

تحذير أميركي
وقد جاءت مطالبة الفلسطينيين لواشنطن بالتدخل وانتقاد عنان لإسرائيل في أعقاب تحذير واشنطن للفلسطينيين والإسرائيليين بأن استمرار المواجهات بينهما سيقودهما إلى كارثة.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض سكوت ماكليلان إن "على الطرفين أن يقرا بأن الاستمرار على هذه الطريق لن يقودهما إلا إلى كارثة، وعليهما أن يتخذا إجراءات فورية لإعادة الهدوء".

جورج بوش
وقال إن بوش تباحث هاتفيا مع مستشارته للأمن القومي كندوليزا رايس حول الملفات الدولية الكبيرة ومنها ملف الشرق الأوسط. وكان مستشار عرفات نبيل أبو ردينة قد أعلن أمس أن الرئيس الفلسطيني طلب في رسالته تدخلا عاجلا للولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة لوقف التصعيد الإسرائيلي وطالب مجددا بإرسال مراقبين دوليين.

وصدر التحذير الأميركي في وقت استمر فيه تدهور الأوضاع في الأراضي المحتلة، فقد واصلت إسرائيل ملاحقتها لناشطي الانتفاضة الفلسطينية. وأفادت مصادر فلسطينية وأخرى إسرائيلية أن اثنين من نشطاء حركة المقاومة الإسلامية "حماس" اختطفا اليوم بالقرب من مدينتي نابلس وطولكرم شمال الضفة الغربية. كما قصفت مدفعيات قوات الاحتلال الإسرائيلي ثلاثة مواقع للأمن الفلسطيني في الضفة الغربية أمس.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: