قتل 29 شخصا على الأقل وأصيب 66 آخرون بجروح أثناء معركتين منفصلتين في شمالي شرقي وجنوبي الصومال.

فقد قتل 23 شخصا وأصيب 47 بجروح في منطقة نهر جوبا جنوبي البلاد إثر مواجهات عنيفة بين جنود الحكومة الوطنية الانتقالية وعناصر من ائتلاف المجلس الصومالي للمصالحة وإعادة البناء الذي يضم جميع الفصائل المعارضة لحكومة الرئيس عبدي قاسم صلاد الانتقالية.

وقال المتحدث باسم المجلس الصومالي محمد عدن قالينلي إن المواجهات مع قوات الحكومة الانتقالية اندلعت في منطقة جيليب على بعد 350 كلم جنوبي مقديشو.

ويرفض رؤساء الفصائل الأساسية التي تسيطر على القسم الأكبر من البلاد الاعتراف بسلطة الحكومة الانتقالية التي تحظى باعتراف المجتمع الدولي.

قتل ستة أشخاص وأصيب أربعة آخرون بجروح أثناء معارك دارت بين متمردين وجماعات موالية لرئيس بلاد بونت عبد الله يوسف أحمد. ويذكر أن بونت لاند الواقعة شمالي شرقي البلاد أعلنت استقلالها من جانب واحد عن باقي أراضي الصومال عام 1998 وتتمتع بمؤسساتها وإداراتها الخاصة.

وقد اندلعت المعارك في بلاد بونت عندما حاول جنود السيطرة على مطار مدينة بوساسو الواقعة على خليج عدن. وقال شهود عيان إن بعض المتمردين اعتقلوا خلال مواجهات بسيطة مع القوات الحكومية, ثم عاد الهدوء بعد ذلك إلى المدينة وتم نشر جنود آخرين لمنع وقوع أي مواجهات جديدة.

وقد أراد الجنود المتمردون التعبير عن معارضتهم لقرار البرلمان في يونيو/ حزيران الماضي تمديد ولاية رئيس بلاد بونت عبد الله يوسف أحمد لعدة أعوام قادمة بدلا من عامين. وقد عين أحمد رئيسا للمنطقة في أغسطس/ آب 1998 خلال اجتماع لزعماء القبائل.

المصدر : وكالات