نجاة قيادي فلسطيني من محاولة اغتيال إسرائيلية
آخر تحديث: 2001/8/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/31 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/12 هـ

نجاة قيادي فلسطيني من محاولة اغتيال إسرائيلية

آثار القصف الصاروخي لمنزل الأمين العام المساعد للجبهة الديمقراطية

ــــــــــــــــــــــ
قوات الاحتلال تقصف منزل الأمين
العام المساعد للجبهة
الديمقراطية بالصواريخ ـــــــــــــــــــ
الدبابات الإسرائيلية تطلق عدة صواريخ
باتجاه مقر لقوات الـ 17 مما أدى لتدميره

ـــــــــــــــــــــــ
منظمة فلسطينية غير حكومية تطالب بالمسارعة بتقديم شارون وطاقمه للمحاكمة كمجرمي حرب
ـــــــــــــــــــــــ

قيس عبد الكريم (أبو ليلى)

نجا الأمين العام المساعد للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين قيس عبد الكريم السمرائي (أبو ليلى) من محاولة اغتيال إسرائيلية تعرض لها بعد منتصف الليل. في غضون ذلك استشهد أحد أفراد قوات الـ 17 وأصيب أربعة آخرون بجروح عندما تعرض موقع لهذه القوات في غزة لقصف إسرائيلي.
فقد أكد ناطق باسم الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين أن الأمين العام المساعد للجبهة أبو ليلى نجا من محاولة اغتيال أقدمت عليها إسرائيل من خلال قصف منزله في رام الله بالضفة الغربية بعد منتصف الليل.

وقال الناطق طلال أبوظريفة "إن قيس أبو ليلى تعرض لعملية اغتيال جبانة من قوات الاحتلال أثناء قصف منزله بالصواريخ في رام الله والتي أصابت المنزل مباشرة".

وكان انفجار وقع في المبنى الذي يقيم فيه ابو ليلى تضاربت الأنباء بشأنه، ففي حين أكدت مصادر فلسطينية وقوع قصف إسرائيلي, قالت بعض المصادر إن الانفجار نجم عن عبث أحد الأشخاص بمواد متفجرة وأدى إلى اشتعال النيران في المبنى السكني. ولم يوقع الانفجار أية إصابات.

وذكرت مصادر طبية فلسطينية أن معظم المصابين الذين قامت بإسعافهم أصيبوا باختناقات بسبب الدخان.

وفي غزة استشهد أحد أفراد قوات الـ17 واسمه سامي سمير بارود (23) عاما وأصيب أربعة آخرون بجروح عندما تعرض مقر لهذه القوات في منطقة الشيخ عجلين جنوب غزة لقصف من قبل القوات الإسرائيلية مما أدى لتدميره تدميرا تاما.

وذكر شهود عيان أن عددا من المنازل الفلسطينية المجاورة للمقر أصيب بأضرار نتيجة إصابتها بشظايا القذائف الصاروخية الإسرائيلية.

من جهة أخرى ذكر مراسل الجزيرة أن السلطات الإسرائيلية أغلقت جميع الطرق المؤدية إلى بيت حنينا حيث قامت بمطاردة مسلحين فلسطينيين وألقت القبض على أحدهما بينما لاذ الآخر بالفرار إلى أحد المنازل فقامت بتطويقه واعتقلته.

فلسطيني يستعد لإطلاق النار على جنود الاحتلال في الخليل
وكانت اشتباكات عنيفة قد دارت في الخليل حيث أفاد شهود عيان أن عددا كبيرا من الجرحى قد سقطوا في هذه الاشتباكات.

وكان فلسطينيان قد استشهدا برصاص قوات الاحتلال في الخليل وطولكرم في حين انفجرت عبوة ناسفة بدبابة إسرائيلية خلال الاشتباكات التي جرت عند المدخل الشرقي لطولكرم.

وفي الخليل لا تزال قوات الاحتلال المعززة بالدبابات والمجنزرات العسكرية تحاول التوغل في المدينة.

وكان مواطن قد استشهد وجرح أكثر من عشرين آخرين في مواجهات سابقة اندلعت في أنحاء مختلفة من الخليل.

وقد وقعت هذه المواجهات بعد توغل سابق لوحدات إسرائيلية مئات الأمتار في مناطق تابعة للسلطة الفلسطينية.

سولانا (يسار) مع موراتينوس

التحرك الدبلوماسي
في هذه الأثناء أعلن مسؤول أوروبي أن مسؤول الشؤون الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا سيبدأ مساء الأحد القادم جولة جديدة في الشرق الأوسط في مسعى أوروبي لإقناع الفلسطينيين والإسرائيليين بالعودة إلى مائدة الحوار واستئناف تطبيق خطة ميتشل.

ويخصص سولانا الذي سيرافقه مبعوث الاتحاد الأوروبي إلى الشرق الأوسط ميغيل إنخيل موراتينوس يومي الاثنين والثلاثاء لزيارة إسرائيل والأراضي الفلسطينية قبل أن ينتقل الأربعاء إلى الأردن ومصر.

وتأتي هذه الجولة في سياق اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه الأربعاء بين السلطة الفلسطينية وإسرائيل في منطقة بيت جالا بفضل وساطة الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

وتطبيقا للاتفاق توقف الفلسطينيون عن إطلاق النار على مستوطنة جيلو اليهودية المجاورة لبيت جالا وانسحب جيش الاحتلال الإسرائيلي في المقابل فجر الخميس من بيت جالا.

دعوة لمحاكمة شارون
وفي السياق نفسه دعا معهد الإعلام والسياسات الصحية -وهي منظمة غير حكومية مقرها رام الله- منظمات حقوق الإنسان المحلية والعالمية للبدء بخطوات للمطالبة بمحاكمة رئيس وزراء إسرائيل أرييل شارون وطاقمه كمجرمي حرب بسبب سياسة اغتيال الناشطين الفلسطينيين.

وقال مدير المعهد مصطفى البرغوثي في مؤتمر صحفي عقد في المركز الإعلامي الفلسطيني في مدينة البيرة بشمالي الضفة الغربية "إن كل ما يقوم به شارون ووزير دفاعه بنيامين بن إليعازر وطاقمه مخالف للقوانين الدولية ولحقوق الإنسان".

وأكد على ضرورة أن تبدأ منظمات حقوق الإنسان الدولية والمحلية بالتحرك للمطالبة بمحاكمة شارون وطاقمه كمجرمي حرب. واعتبر أن "قلة انتقاد المجتمع الدولي لما يقترفونه من جرائم تجعلهم يصعدون من انتهاكاتهم بحق الشعب الفلسطيني".

وأشار البرغوثي إلى أن شارون "نصب نفسه وحكومته قاضيا ومحلفا وجلادا على الشعب الفلسطيني". وقال إن شارون يعمل على تدمير أي شيء من شأنه أن يؤدي إلى قيام دولة فلسطينية مستقبلا.

وأوضح في تصريحاته أن الشعب الفلسطيني مصمم على المطالبة بحريته واستقلاله أكثر من أي وقت مضى، مؤكدا أن كل الفلسطينيين معرضون للقتل وأن كل السياسيين الفلسطينيين يشكلون "هدفا إسرائيليا للقتل".

وأعطى البرغوثي إحصائيات عن عدد الشهداء والجرحى الفلسطينيين قائلا إن "عدد الشهداء الفلسطينيين بلغ 650 شهيدا, 89 منهم من قوات الأمن الفلسطيني بمختلف فروعه أما الباقون فهم مدنيون".

وتابع أن "620 من العدد الكلي رجال و28 من النساء والرضع، وأن نسبة 57% من العدد الكلي للشهداء هم بعيدون عن منطقة الاشتباكات أو التظاهرات وأن 15% من الشهداء هم أطفال من عمر يوم حتى 15 عاما".

وقال إن "أعلى فئة عمرية تعرضت للقتل هي من 19 عاما إلى 29 عاما حيث إن نسبة الشهداء لهذه الفئة العمرية هي 45% أما فئة الأعمار من 15 إلى 18 عاما فكانت نسبة استشهادهم 15% من المجموع". وأوضح البرغوثي أن عدد الجرحى الفلسطينيين بلغ منذ بداية الانتفاضة 22 ألف جريح.

المصدر : الجزيرة + وكالات