مسلح فلسطيني يتصدى برشاشه الخفيف لنيران دبابات الاحتلال في الخليل
ـــــــــــــــــــــــ
الفلسطينيون ينظمون مسيرات حاشدة عقب صلاة الجمعة في مدن الضفة وغزة احتجاجا على جرائم الاحتلال الإسرائيلي
ـــــــــــــــــــــــ

الإذاعة الإسرائيلية تقول إن إسرائيل ومصر تكثفان اتصالاتهما بهدف تحضير لقاء بين عرفات وبيريز ـــــــــــــــــــــــ
الشرطة الإسرائيلية تفجر عبوة ناسفة غرب مدينة طبرية وتزعم إحباط مخطط لهجوم مسلح في القدس المحتلة
ـــــــــــــــــــــــ

شهدت الأراضي الفلسطينية المحتلة اليوم مصادمات عنيفة بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي، في الوقت الذي أعلنت فيه وزارة الخارجية الإيطالية أن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ربما يعقد اجتماعا مع وزير الخارجية الإسرائيلي شيمون بيريز في إيطاليا الأسبوع المقبل.

فلسطينيون يرشقون جنود الاحتلال بالحجارة في قبر راحيل قرب بيت لحم
وقد اندلعت المصادمات عقب تشييع جنازة الطبيب الفلسطيني موسى صافي (50 عاما) الذي استشهد أمس برصاص الاحتلال خلال مواجهات مسلحة وسط الخليل. وعقب الجنازة خرج الفلسطينيون في مسيرة احتجاج فبادرت قوات الاحتلال بإطلاق الرصاص ثم تدخلت الدبابات الإسرائيلية بإطلاق نيران الأسلحة الرشاشة مما أسفر عن إصابة فلسطيني. وقد رد المسلحون الفلسطينيون على هجمات الاحتلال بنيران الرشاشات الخفيفة.

وفي بلدة قبر راحيل قرب بيت لحم أطلق جنود الاحتلال الرصاص وقنابل الغاز على مسيرات احتجاج فلسطينية انطلقت عقب صلاة الجمعة. كما خرجت مسيرات فلسطينية في رام الله تندد بجرائم الاحتلال الإسرائيلي وأحرق المتظاهرون أثناءها صورا لرئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون ووزير خارجيته شمعون بيريز.

اشتباكات قطاع غزة
في هذه الأثناء شيع حوالي أربعة آلاف فلسطيني أحد أفراد أمن الرئاسة الفلسطينية في مخيم النصيرات للاجئين الفلسطينيين وسط قطاع غزة بينما تعالت الهتافات للانتقام من إسرائيل ومواصلة العمليات العسكرية. وتحولت جنازة الشهيد سامي سمير بارود (23 عاما) إلى مسيرة شعبية عبر فيها المشيعون عن استنكارهم لجريمة القصف التي أودت بحياة الشهيد بارود ودعوا للاستمرار في العمليات العسكرية والفدائية ضد إسرائيل.

فلسطينيون يشيعون جثمان الشهيد سامي سمير بارود أحد أفراد القوة 17 التابعة لأمن الرئيس الفلسطيني
وكانت إسرائيل قد واصلت عملياتها العسكرية فجر اليوم في قطاع غزة حيث استشهد سامي سمير بارود العنصر في القوة 17 التابعة لأمن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات أثناء قصف مقر للقوة في منطقة الشيخ عجلين جنوبي غزة. وأصيب ثلاثة من أفراد القوة 17 جروح أحدهم خطرة ودمر الموقع الذي احترق بالكامل بعد إصابته بثلاث قذائف صاروخية أطلقت من الدبابات المحيطة بمستوطنة نتساريم.

كما أصيب تسعة فلسطينيين ثلاثة منهم من رجال الأمن في اشتباكات عنيفة شهدها مخيم يبنا وحي البرازيل برفح قرب الحدود مع مصر جنوبي قطاع غزة استمرت تسع ساعات. وأكد ناطق باسم مديرية الأمن العام في قطاع غزة أن تسعة منازل فلسطينية دمرت بالكامل إضافة إلى تدمير موقعين للأمن الوطني في مخيم يبنا وحي البرازيل برفح نتيجة عملية القصف العنيف بقذائف الدبابات وتجريفها بالجرافات العسكرية.

وكان الأمين العام المساعد للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين قيس عبد الكريم السامرائي (أبو ليلى) قد نجا فجر اليوم من محاولة اغتيال إسرائيلية. وأكد ناطق باسم الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين أن أبو ليلى نجا من قصف استهدف منزله في رام الله بالضفة الغربية بعد منتصف الليل.

شرطي إسرائيلي يعتقل عددا من الفلسطينيين أثناء البحث عن أعضاء الخلية الفلسطينية المسلحة
انفجار عبوة ناسفة
وفي السياق نفسه انفجرت قنبلة ظهر اليوم عند مفترق طرق شمالي إسرائيل أثناء محاولة إبطال مفعولها. وانفجرت العبوة عند تقاطع غولاني شمالي غربي مدينة طبريا قرب مطعم للوجبات السريعة. ووقع الانفجار عندما كان إنسان آلي للشرطة يفحص الجسم المشبوه مما أوقع أضرارا مادية طفيفة. واتهمت الشرطة الإسرائيلية عناصر فلسطينية بزرع القنبلة.

وكان مصدر في الشرطة الإسرائيلية قد أعلن إحباط محاولة هجوم بالأسلحة الرشاشة زعم أن خلية ناشطين فلسطينية خططت لتنفيذها ضد مدنيين في القدس المحتلة. وأضاف المصدر أن الوحدة الخاصة التابعة للشرطة الإسرائيلية والمدعومة بحرس الحدود تلقت معلومات مساء أمس عن العملية وتمكنت من إصابة وأسر أحد أعضائها الثلاثة في بيت حنينا بالقدس الشرقية. وتم القبض صباح اليوم على بقية أعضاء الخلية حسب المزاعم الإسرائيلية.

ياسر عرفات
عرفات وبيريز
وعلى صعيد الجهود السياسية أعلن مصدر بوزارة الخارجية الإيطالية أن الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات ربما يعقد اجتماعا مع وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز في إيطاليا الأسبوع المقبل.

وقال المصدر إنه من المقرر عقد اجتماع غير رسمي بين عرفات وبيريز في تشيرنوبيو يعقبه اجتماع رسمي في روما. ومن المقرر فعلا أن يحضر بيريز مؤتمرا دوليا للاقتصاد والأعمال في تشيرنوبيو قرب ميلانو ما بين السابع والتاسع من سبتمبر/ أيلول المقبل. أما مشاركة عرفات فلم تتأكد بعد.

وكانت الإذاعة الرسمية الإسرائيلية قد ذكرت أن إسرائيل ومصر كثفتا اتصالاتهما في الأيام القليلة الماضية بهدف تحضير لقاء بين الرئيس الفلسطيني ووزير الخارجية الإسرائيلي. وأضافت أن اللقاء قد يعقد الأسبوع المقبل عند معبر إيريز بين قطاع غزة وإسرائيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات