قوات الاحتلال تعزل رفح وتنسحب من بيت جالا
آخر تحديث: 2001/8/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/11 هـ

قوات الاحتلال تعزل رفح وتنسحب من بيت جالا

الدبابات الإسرائيلية داخل رفح

ـــــــــــــــــــــــ
قرار الانسحاب جاء بعد اجتماع للمجلس الوزاري الإسرائيلي الأمني المصغر
ـــــــــــــــــــــــ

أربعة شهداء وعدة جرحى في أنحاء متفرقة من الضفة والقطاع
ـــــــــــــــــــــــ
مبادرة مصرية لوقف المواجهات واستئناف السلام يعلن عنها قريبا
ـــــــــــــــــــــــ

أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين أن قوات الاحتلال عزلت رفح بالكامل بعد أن حاصرتها بالدبابات. وذكر أن قوات الاحتلال بدأت في الانسحاب من بيت جالا التي كانت تعرضت لقصف إسرائيلي عنيف بالصواريخ.

وقال شهود عيان إن قوة من الدبابات والمدرعات الإسرائيلية تقدمت نحو منطقتي تل السلطان ومخيم كندا للاجئين غربي رفح بينما توغلت الدبابات أيضا في مخيم البرازيل للاجئين جنوبي رفح.

ولاتزال قوة كبيرة من المدرعات الإسرائيلية تحتل المنطقة الشرقية من رفح والممتدة بطول أربعة كيلومترات بين مفرق المستشفى الأوروبي ومعبر رفح الحدودي. كما تحاصر قوات الاحتلال بإحكام مطار غزة الدولي.

دبابتان إسرائيليتان في بيت جالا
وأفاد مراسل الجزيرة في فلسطين أن المجلس الوزاري الإسرائيلي الأمني المصغر عقد مساء أمس اجتماعا برئاسة رئيس الوزراء أرييل شارون وقرر بدء الانسحاب من بيت جالا.

يأتي ذلك بعد تأكيد الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي أنهما توصلا إلى تفاهم أمس بشأن سحب جيش الاحتلال من المناطق التي أعاد احتلالها.

وقال المراسل إن العملية التي بدأت حسب المصادر الإسرائيلية من المفترض أن تستمر بضع ساعات.

فلسطيني أصيب جراء قصف بيت جالا
وكانت مراسلة الجزيرة في فلسطين قد ذكرت في وقت سابق أن المدينة تعرضت لقصف إسرائيلي عنيف بالصواريخ, وشمل القصف بيت لحم فقد سقط صاروخ أرض أرض عند ساحة السينما في بيت لحم مما أدى لإصابة عدد من الفلسطينيين.

وقالت مصادر فلسطينية إن قوات الاحتلال طردت عائلة من 25 فردا من منزلها في مخيم عايدة بعد احتجاز أفرادها لمدة يومين.

وفي الخليل استشهد أحد أفراد القوة 17 مساء أمس متأثرا بجروحه التي أصيب بها إثر قيام جنود الاحتلال بإطلاق النار عليه في وسط المدينة ليرتفع عدد الشهداء إلى أربعة أمس في انحاء متفرقة من الضفة الغربية وغزة في مواجهات مع قوات الاحتلال.

الشهيد محمد الحمراني
وكان فلسطيني يدعى عبد القادر الخطيب (26 عاما) قد استشهد وأصيب اثنان آخران في هجوم مسلح بالقرب من مستوطنة بشمالي مدينة القدس المحتلة، واعترف مستوطنون يهود بأنهم يقفون وراء الهجوم. كما استشهد فلسطيني آخر هو عمار هزاهزة (19 عاما) بالقرب من قرية فرعون المجاورة لمدينة طولكرم بالضفة الغربية برصاص جنود الاحتلال، واستشهد ثالث هو محمد الحمراني (24 عاما) برصاص قوات الاحتلال في قطاع غزة.

كما أصيب ثمانية فلسطينيين وسط مدينة الخليل في حين قتل سائق شاحنة إسرائيلي في هجوم فلسطيني وقع بالقرب من نابلس في الضفة الغربية.

وقد أعلنت كتائب شهداء الأقصى المسلحة التابعة لحركة فتح مسؤوليتها عن قتل الإسرائيلي الذي قالت إنه يأتي انتقاما لاستشهاد أبو علي مصطفى الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين الذي اغتالته إسرائيل يوم الاثنين الماضي.

كولن باول

باول يهاتف عرفات
على الصعيد الدبلوماسي أعلن وزير الخارجية الأميركي كولن باول أنه أجرى اتصالا مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات أكد له فيه استعداد الولايات المتحدة لبذل جهود مكثفة خلال الأيام المقبلة لإيجاد حل للمشكلات في الأراضي الفلسطينية.

وقال باول إن واشنطن تمارس ضغوطا من أجل انسحاب إسرائيل من بيت جالا.

من جانبه قال وزير الخارجية البلجيكي لوي ميشيل الذي ترأس بلاده الدورة الحالية للاتحاد الأوروبي إنه كان على اتصال مع نظيريه الأميركي كولن باول والروسي إيغور إيفانوف بشأن إطلاق مبادرة لإنهاء "العنف" في الأراضي الفلسطينية.

وقال باول إن واشنطن "تمارس ضغوطا من أجل انسحاب إسرائيلي من بيت جالا".

مبادرة مصرية
وفي إطار الجهود الدبلوماسية لاحتواء الوضع الميداني المتفجر في الأراضي الفلسطينية، أعلنت مصر أن مبادرة مصرية لاستئناف مفاوضات السلام ووقف المواجهات في الأراضي الفلسطينية المستمرة منذ أحد عشر شهرا سيعلن عنها قريبا بعد أن يكمل الرئيس حسني مبارك اتصالاته مع بعض رؤساء الدول.

أحمد ماهر
وقال وزير الخارجية المصري أحمد ماهر في مؤتمر صحفي إن "اتصالات مصرية مع مختلف الأطراف تجري حاليا، وإن الاتصالات جرت مع الجانب الإسرائيلي بمبادرة منهم" في إشارة إلى المكالمة الهاتفية بين مبارك ووزير خارجية إسرائيل شمعون بيريز.

وفي رده على سؤال بشأن ما يتردد عن أن القضية الفلسطينية دخلت ما يسمى "السيناريو الأسوأ" وعدم خروج موقف عربي يتجاوز الشجب والإدانة, قال ماهر "لسنا بصدد موضوع سيناريوهات ولكن هناك سياسات إسرائيلية مرفوضة ومخالفة لكل قواعد القانون الدولي".

وطالب المجتمع الدولي "بالتحرك السريع لمواجهة العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني"، وانتقد الموقف الأميركي الذي قال إنه لا يرقى إلى مستوى الأحداث.

وفي السياق ذاته أظهر استطلاعان منفصلان للرأي أن 75% من الإسرائيليين يؤيدون سياسة الاغتيالات التي تنفذها حكومة أرييل شارون بحق الناشطين الفلسطينيين, في حين أيد أكثر من 80% من الفلسطينيين العمليات الفدائية ضد إسرائيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات