عناصر استخبارات الجيش يعتقلون مناهضين للوجود السوري (أرشيف)
بدأ أحد الشباب المعتقلين من أنصار العماد ميشيل عون إضرابا عن الطعام. وأفاد محامي الشاب بأن موكله المعتقل بسجن رومية المركزي قرب العاصمة اللبنانية بيروت ينوي مواصلة إضرابه حتى يتم إلغاء "أحكام الاعتقالات التي يعتبرها غير شرعية".

وقال المحامي جورج نخلة إن موكله طوني أوريان (25 عاما) الذي نقل أمس الأول إلى المستشفى بدأ إضرابه عن الطعام الأربعاء الماضي، مشيرا إلى أنه سيواصل الإضراب إلى حين تحقيق 50% على الأقل من مطالبه.

وأضاف نخلة أن موكله يطالب إلى جانب الإفراج غير المشروط عن زملائه الموقوفين, بـ"حرية لبنان واستقلاله وسيادته ووحدة أراضيه"، وهي شعارات التيار العوني المناهض بشدة للوجود السوري في لبنان. وأشار المحامي إلى أنه قدم طلب استئناف أمام المحكمة العسكرية التي يفترض أن تصدر حكمها غدا.

وكان أوريان اعتقل في السادس من الشهر الحالي ضمن حملة لاستخبارات الجيش في صفوف مسيحيين مناهضين للوجود السوري في لبنان أثناء توزيعه منشورات للتيار الوطني الحر الذي يتزعمه عون وحكمت عليه المحكمة العسكرية بالسجن 45 يوما.

وقد شملت الاعتقالات التي جرت دون إذن الحكومة نحو 200 ناشط تم الإفراج عن غالبيتهم.

المصدر : الفرنسية