الكويت ترفض أي مبادرة عراقية خارج القرارات الدولية
آخر تحديث: 2001/8/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/28 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/9 هـ

الكويت ترفض أي مبادرة عراقية خارج القرارات الدولية

صباح الأحمد
أعلن وزير الخارجية الكويتي صباح الأحمد أن الكويت لن تقبل أي مبادرة تتعلق بالأسرى الكويتيين لدى العراق لا تطبق قرارات مجلس الأمن الدولي. وكان العراق قد قدم مؤخرا اقتراحا إلى الجامعة العربية بتشكيل لجنة لمتابعة ملف العراقيين والكويتيين المفقودين منذ حرب الخليج عام 1991.

وقال الأحمد أثناء في تصريحات صحفية إن "الكويت لن تقبل بأي التفاف على قرارات الشرعية الدولية". وأشار إلى أن أي مبادرة تسعى إلى حل قضية الأسرى الكويتيين المحتجزين في سجون النظام العراقي يجب أن تكون في إطار قرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

وردا على سؤال بشأن نتائج الزيارة التي قام بها وزير الخارجية اليمني أبوبكر القربي أمس إلى الكويت قال الشيخ صباح إن بلاده "لم تتلق أي تأكيدات في ما يتعلق بتلك القضية الإنسانية من أي مسؤول سواء كان عراقيا أو يمنيا أو غير ذلك".
وكان العراق قد قدم مؤخرا اقتراحا إلى الجامعة العربية بتشكيل لجنة لمتابعة ملف العراقيين والكويتيين المفقودين منذ حرب الخليج العام 1991.

من جهة أخرى, قال وزير الخارجية الكويتي إن نظيره اليمني أبلغ القادة الكويتيين بنتائج الزيارة التي قام بها نائب الرئيس العراقي طه ياسين رمضان الأسبوع الماضي إلى صنعاء.

وكان القربي قد اجتمع مع أمير دولة الكويت الشيخ جابر الأحمد الصباح وأكد أنه نقل إليه رسالة من الرئيس اليمني علي عبد الله صالح تتعلق بالجهود التي يبذلها اليمن لإيجاد حل لقضية الأسرى الكويتيين في العراق.

وخلال زيارته إلى الكويت, أكد القربي أن اليمن لا يقوم بوساطة وليس لديه مبادرة تتعلق بالأسرى الكويتيين. ولكنه أشار إلى أن صنعاء تبذل كل جهد لإغلاق هذا الملف انطلاقا من حرصها على أن هذه قضية إنسانية في المقام الأول.

وفي ما يتعلق بدعوة العراق إلى تشكيل لجنة لمتابعة هذه القضية, قال القربي "هذا الموضوع سنتداوله في إطار الجامعة العربية وما يهمنا أن تحل هذه القضية وفقا لقرارات الشرعية الدولية".

من جهة أخرى, اتفق الجانبان الكويتي واليمني خلال زيارة القربي على تشكيل لجنة مشتركة بينهما برئاسة وزيري خارجية البلدين مهمتها تدعيم التعاون بين البلدين.

المصدر : وكالات