الفلسطينيون يحملون واشنطن مسؤولية استمرار المواجهات
آخر تحديث: 2001/8/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/6 هـ

الفلسطينيون يحملون واشنطن مسؤولية استمرار المواجهات

موقع جيش الاحتلال حيث أسفر هجوم فلسطيني عن مقتل الجنود الإسرائيليين الثلاثة جنوبي قطاع غزة

ـــــــــــــــــــــــ
نبيل شعث: تصريحات بوش تعطي الضوء الأخضر لإسرائيل
لتستمر في قتل الفلسطينيين
ـــــــــــــــــــــــ

عبد ربه: واشنطن لا تريد أن ترعى أي محادثات ولا تريد
أن تترك الآخرين يفعلون ذلك
ـــــــــــــــــــــــ

اتهم مسؤولون فلسطينيون واشنطن بمحاولة إعاقة الجهود الرامية إلى إنهاء المواجهات المستمرة في الأراضي المحتلة منذ نحو 11 شهرا. ويأتي اتهام الفلسطينيين في أعقاب مقتل ثلاثة جنود إسرائيليين بينهم ضابط برتبة رائد في هجوم نفذه ثلاثة مقاتلين فلسطينيين على موقع لجيش الاحتلال جنوبي قطاع غزة.

وقال وزير الثقافة والإعلام الفلسطيني إن الرئيس الأميركي جورج بوش "مسؤول عن مواصلة أعمال العنف" بعد أن انتقد علنا الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

وأعرب عبد ربه عن رفض الفلسطينيين لوصف الإرهاب الذي يشير به بوش لعمليات المقاومة الفلسطينية. وأوضح أن الفلسطينيين يقاومون وبشكل مشروع الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.

وكان بوش شدد أمس الجمعة ضغوطه على عرفات وطالبه ببذل جهوده لوقف ما أسماه بالأنشطة الإرهابية في الشرق الأوسط قبل انطلاق أي حوار مع إسرائيل.

ياسر عبد ربه
وقال عبد ربه في بيان وزع في رام الله بالضفة الغربية إن "الولايات المتحدة تتحمل المسؤولية الكاملة لمواصلة أعمال العنف وسقوط ضحايا من الجانبين".

وأضاف الوزير الفلسطيني "إننا نفهم تصريحات بوش على أنها محاولة لعرقلة أي حوار بيننا وبين الإسرائيليين في ألمانيا.. واشنطن لا تريد أن ترعى أي محادثات ولا تريد أن تترك الآخرين يفعلون ذلك".

ويذكر أن بوش امتنع عن انتقاد التوغل الإسرائيلي الأخير في الخليل وغيره من الانتهاكات الإسرائيلية التي تمارسها يوميا ضد الشعب الفلسطيني, لكنه قال إنه يتطلع إلى "التزام رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بضبط النفس".

ويقول مراقبون إن عبد ربه يشير بذلك إلى اللقاء المرتقب بين عرفات ووزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز. ولم يتقرر تاريخ أو مكان اللقاء الذي أثار حتى هذا الوقت شكوكا كثيرة لدى الفلسطينيين.

وكان عبد ربه قد صرح في وقت سابق هذا الأسبوع أن تصريحات بيريز عن الحوار و"الجرائم التي ترتكبها حكومته وجيشه الاحتلالي مجرد غطاء لسياسة فاشية".

وفي دمشق قال وزير التخطيط والتعاون الدولي الفلسطيني نبيل شعث إن تصريحات بوش تعطي الضوء الأخضر لإسرائيل لتستمر في قتل الفلسطينيين.

ياسرعرفات بجانب مهاتير محمد
وندد الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في أعقاب لقائه اليوم رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد في كوالالمبور باستخدام إسرائل لأسلحة أميركية مثل الطائرات والدبابات ضد الفلسطينيين. وطالب عرفات البلدان الآسيوية بتقديم دعمها للشعب الفلسطيني.

وكان هاني الحسن المستشار السياسي لعرفات قد قال إن بوش يعرف أنه لا يقول الحقيقة وأنه ينتصر لإسرائيل بانحياز الإدارة الأميركية التام لها. وقال الحسن في لقاء مع الجزيرة أمس إن بوش يحاول كسب ود اليهود الأميركيين ليساعدوه على النهوض بالاقتصاد الأميركي الذي يعاني من الانحدار.

مقتل ثلاثة جنود إسرائيليين
وتأتي هذه التطورات في أعقاب مقتل ثلاثة جنود إسرائيليين بينهم ضابط برتبة رائد وجرح سبعة آخرين في هجوم نفذه فجر اليوم ثلاثة مقاتلين فلسطينيين على موقع لجيش الاحتلال قرب مستوطنة غوش قطيف جنوبي قطاع غزة. واستشهد اثنان من منفذي الهجوم الذي أعلنت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين مسؤوليتها عنه. وأعقب الهجوم إغلاق إسرائيلي كامل للمناطق الجنوبية من القطاع، كما قصفت الدبابات الإسرائيلية منطقة الزهراء جنوبي مدينة غزة.

جندي إسرائيلي يعرض أسلحة استخدمها فلسطينيون في هجومهم على موقع جيش الاحتلال
وأفاد مراسل الجزيرة في فلسطين بأن المقاتلين الفلسطينيين اقتحموا موقعا عسكريا إسرائيليا قرب مستوطنة غوش قطيف جنوبي قطاع غزة. واشتبك الفلسطينيون بالأسلحة الرشاشة مع قوة الاحتلال في الموقع فقتلوا ثلاثة منهم وأصابوا سبعة على الأقل. واستشهد فلسطينيان في الاشتباك بينما نجح ثالث في الفرار.

وأعلنت كتائب المقاومة الوطنية الفلسطينية، الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، مسؤوليتها عن الهجوم. وهذه هي المرة الأولى التي يعلن فيها عن هذا الاسم للجناح العسكري للجبهة. وقال بيان أصدرته الجبهة الديمقراطية إن الشهيدين هما أمين أبو حطب
(26 عاما) من رفح، وهشام أبو جاموس (24 عاما) من خان يونس.

وأكدت مصادر أمنية فلسطينية أن الجيش الإسرائيلي أغلق تماما منطقة المواصي بخان يونس ومنطقة رفح قرب مستوطنة غوش قطيف ومنع خروج المواطنين منهما أو الدخول إليهما. وأوضح شهود عيان أن مروحيتين عسكريتين إسرائيليتين حلقتا فوق أجواء رفح وخان يونس عقب الهجوم.

كما أكدت المصادر الفلسطينية أن قوات الاحتلال قصفت بالمدفعية والرشاشات الثقيلة منازل الفلسطينيين في منطقة الزهراء جنوبي مدينة غزة. وأطلقت دبابات إسرائيلية عدة قذائف مدفعية وفتحت نيران رشاشاتها الثقيلة تجاه مساكن الفلسطينيين في منطقة الزهراء القريبة من مستوطنة نتساريم جنوبي غزة. وقال شهود عيان إنه سمع صوت انفجار قرب المستوطنة قبيل عملية القصف المدفعي الإسرائيلي.

المصدر : الجزيرة + وكالات