مسلحون يقتلون 17 شخصا في الجزائر
آخر تحديث: 2001/8/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/24 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/4 هـ

مسلحون يقتلون 17 شخصا في الجزائر

ضحايا إحدى المجازر (أرشيف)
أعلن مصدر طبي في الجزائر أن 17 شخصا قتلوا وجرح ثلاثة آخرون عند حاجز نصبته مجموعة مسلحة على طريق تصل مدينتي حسين والمحمدية جنوب غرب العاصمة. وكان تقرير صحفي ذكر أمس أن القتلى تسعة فقط.

وأضاف المصدر أن مجموعة مسلحة أوقفت سيارتين في حاجز أقامته في أولاد سيدي عمار وذبحت أو أحرقت معظم الركاب. وأقدم المسلحون على ذبح ثمانية أشخاص من عائلة واحدة هم الأب والأم وثلاث من بناتهما وفتى، وخطفوا فتاتين أخريين
(16 و18 سنة).

وقامت المجموعة التي هاجمت قرية صغيرة هجرها سكانها بسبب نشاط المجموعات المسلحة في هذه المنطقة, بتوقيف حافلة صغيرة تعمل سيارة أجرة جماعية كان يستقلها 15 شابا يقطنون معسكرا يقع على بعد 340 كلم غربي العاصمة أثناء عودتهم من الشاطئ. وجرح سائق الحافلة بالرصاص قبل أن تجهز عليه المجموعة وهو يحاول الفرار، ثم أحرقت عشرة فتيان بقوا داخل الحافلة.

وأفادت المصادر الطبية أن ثلاثة من الفتيان الخمسة الذين تمكنوا من الفرار جرحوا وهم حاليا في مستشفى المحمدية، واعتبر ثلاثة فتيان آخرون كانوا يستقلون الحافلة في عداد المفقودين بحسب عائلاتهم. وكان مسلحون قد اغتالوا 17 شخصا عند حاجز في المنطقة نفسها في 12 أغسطس/ آب الجاري.

وترفع هذه المذبحة الجديدة عدد القتلى إلى 64 منذ بداية الشهر الحالي في عمليات تنسب إلى المجموعات المسلحة استنادا إلى حصيلة أعدت انطلاقا من أرقام صحفية. وتنشط في هذه المنطقة الغربية من الجزائر الجماعة الإسلامية المسلحة بزعامة عنتر الزوابري الرافضة لسياسة "الوئام المدني" التي ينتهجها الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.

المصدر : الفرنسية
كلمات مفتاحية: