الأطباء يقومون بإسعاف صبي فلسطيني أصيب أثناء التوغل الإسرائيلي بالخليل

ـــــــــــــــــــــــ
مصادر فلسطينية تنفي سقوط شهيدين أثناء التوغل العسكري الإسرائيلي أمس في الخليل
ـــــــــــــــــــــــ

الجنرال موشيه يالون: إذا دعت الحاجة سيعود الجيش الإسرائيلي إلى حي أبو سنينة ويبقى فيه
ـــــــــــــــــــــــ
واشنطن تعلن استعدادها لمناقشة إصدار إعلان رئاسي غير ملزم بشأن الوضع في الشرق الأوسط
ـــــــــــــــــــــــ

أصيب خمسة فلسطينيين فجر اليوم في توغل عسكري إسرائيلي في دير البلح بقطاع غزة. ونفت مصادر فلسطينية سقوط شهيدين أثناء عملية التوغل الإسرائيلي أمس في الخليل. في غضون ذلك أعلنت الولايات المتحدة معارضتها لأي تحرك من مجلس الأمن الدولي بشأن القضية الفلسطينية ولكنها قالت إنها قد تقبل إعلانا غير ملزم بشأن الأزمة.

وأفادت مصادر أمنية فلسطينية أن قوات الاحتلال توغلت فجر اليوم في الأراضي الخاضعة للسلطة الفلسطينية في دير البلح وسط قطاع غزة. وجرى تبادل كثيف لإطلاق النار أدى إلى إصابة خمسة فلسطينيين. وأكدت مديرية الأمن العام في قطاع غزة أن جيش الاحتلال مستعينا بالدبابات والآليات توغل في أراضي دير البلح لمسافة 300 متر وقام بعملية تجريف واسعة.

وأطلقت الدبابات الإسرائيلية عدة قذائف مدفعية تجاه منازل المواطنين التي أصيب بعضها بأضرار بالغة. كما لحقت أضرار بموقع للأمن الوطني. وشملت عملية الاقتحام أيضا تفتيش بعض المنازل الفلسطينية المجاورة لمستوطنة كفر داروم في دير البلح.

في غضون ذلك أعلن مصدر طبي أن الفلسطينيين اللذين أعلن استشهادهما الليلة الماضية أثناء توغل الجيش الإسرائيلي في الخليل بالضفة الغربية هما في الحقيقة في عداد الجرحى. وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قد توغلت في مدينة الخليل واحتلت ثلاثة أحياء فيها. وقد تصدى الفلسطينيون لقوات الاحتلال التي انسحبت بعد أن دمرت منزلين. وأسفر التوغل عن إصابة 12 فلسطينيا على الأقل.

فلسطينيون يفحصون منزلهم الذي دمر أثناء القصف الإسرائيلي لمدينة الخليل أمس
وأفاد شهود عيان أن أكثر من 15 آلية مدرعة ودبابة إسرائيلية استولت على تلة أبو سنينة التابعة للسلطة الفلسطينية. وحاصر جنود الاحتلال حيا مجاورا لها، كما احتلت قوات الاحتلال جبل الرحمة ووادي الهرية حيث تم تدمير سيارتين عسكريتين إسرائيليتين وأصيب ضابط إسرائيلي بجروح. وذكر مراسل الجزيرة في فلسطين أن قوات الاحتلال قامت بهدم منزلين بحجة أن فلسطينيين يطلقون النار منهما على المستوطنات المجاورة.

وقال رئيس بلدية الخليل مصطفى النتشة في تصريح للجزيرة إن قوات الاحتلال لقيت مقاومة عنيفة من الفلسطينيين. وأضاف أن المروحيات الإسرائيلية تدخلت لمساعدة المدرعات الإسرائيلية في عملية الانسحاب بعد أن حوصرت داخل أحياء الخليل أثناء الاشتباكات. وأوضح النتشة أنه اتصل بجميع المستشفيات وتأكد من عدم سقوط شهداء أثناء العملية.

وأعلن الجيش الإسرائيلي من جهته إصابة أحد جنوده بجروح طفيفة في الاشتباكات التي جرت في تلة أبو سنينة أثناء عملية التوغل. وجاء التوغل عقب اشتباكات مسلحة أصيب فيها عشرة فلسطينيين بجروح واثنان من المستوطنين.

وأعلن نائب رئيس هيئة الأركان الإسرائيلي الجنرال موشيه يالون أن قواته مستعدة لإعادة احتلال حي أبو سنينة في قطاع الخليل الخاضع للحكم الذاتي الفلسطيني. وقال يالون للإذاعة الرسمية الإسرائيلية "إذا دعت الحاجة سيعود الجيش الإسرائيلي إلى أبو سنينة ويبقى فيه". وأوضح أنه كان للعملية التي نفذت أمس هدف محدد وهو تدمير منزلين كانا يستخدمان كموقعين لإطلاق النار من جانب الفلسطينيين.

اجتماع مجلس الأمن لمناقشة الوضع في الشرق الأوسط
مشاورات مجلس الأمن
وفي هذه الأثناء جددت الولايات المتحدة معارضتها لأي تحرك يقوم به مجلس الأمن الدولي بشأن القضية الفلسطينية، ولكنها أكدت أنها قد تقبل إعلانا غير ملزم بشأن الأزمة. وقال السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة جيمس كونينغهام "سوف نعارض أي قرار بكل الوسائل التي نملكها". جاء ذلك بعد اجتماع مغلق لأعضاء المجلس استمر ساعة ناقشوا فيه أزمة الشرق الأوسط.

وزعم في تصريحات للصحفيين أن أي قرار لن يساهم في تحقيق تقدم. وأوضح كونينغهام أن بلاده على استعداد لبحث إصدار إعلان رئاسي فقط. يشار إلى أن البيانات الرئاسية تصدر بالتوافق ويتلوها رئيس مجلس الأمن رسميا داخل المجلس وتنشر كوثيقة رسمية ولكنها ليست ملزمة.

وأعلن رئيس مجلس الأمن الدولي لهذا الشهر الكولومبي ألفونسو فاديفيسو أن بريطانيا والنرويج قدمتا مشروع إعلان رئاسي أثناء المشاورات ولكن بعض الوفود أكدت بوضوح أنها ليست على استعداد لمناقشة بيان رئاسي.

ناصر القدوة

أما مندوب فلسطين لدى الأمم المتحدة ناصر القدوة فاعتبر من جانبه أن المشروع البريطاني "هزيل جدا ومتأخر". وقال القدوة إن المشروع "لن يكون موضع ترحيب من قبل شعبنا ولا نعتقد أنه من الممكن الحصول على نص منصف".

وكان القدوة قد طلب الاثنين الماضي من مجلس الأمن تبني صيغة أكثر مرونة من مشروع قرار إرسال بعثة مراقبين من الأمم المتحدة إلى الأراضي الفلسطينية والذي استخدمت واشنطن حق النقض (الفيتو) ضده في 27 مارس/آذار الماضي.

ولم يتم بعد رسميا تقديم المشروع الجديد الذي يدعو إلى تشكيل آلية للمراقبة من أجل مساعدة إسرائيل والفلسطينيين في تطبيق توصيات تقرير ميتشل. ومن المقرر أن ينهي المجلس المشاورات المغلقة مساء اليوم.

تنديد أميركي
من جهة أخرى نددت الولايات المتحدة بشدة بالتصريحات التي أدلى بها نائب وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جدعون عزرا ودعا فيها إلى تصفية أقارب الفدائيين الفلسطينيين. وقال الناطق باسم الخارجية الأميركية فيليب ريكر "لقد وجدنا أن هذه التصريحات جارحة وتستحق اللوم خصوصا أنها صدرت عن مسؤول حكومي كبير".

ودعا ريكر الحكومة الإسرائيلية للتنصل من هذه التصريحات وقال "نحن واثقون في أن الحكومة الإسرائيلية لن تسعى أبدا إلى إيجاد ذريعة لمثل هذه المأساة". وكان جدعون عزرا وهو أحد صقور حزب الليكود بزعامة رئيس الوزراء أرييل شارون قد أعلن الأحد الماضي أنه يجب تصفية أقارب الفدائيين الفلسطينيين لمنعهم من تنفيذ عملياتهم ضد إسرائيل.

ياسر عرفات

محادثات عرفات في بكين
من جهة أخرى يلتقي الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في بكين في وقت لاحق اليوم مع الرئيس الصيني غيانغ زيمين في ختام جولته الآسيوية بهدف حشد ضغوط دولية على إسرائيل.

كما يجتمع عرفات مع رئيس مؤتمر الشعب الوطني لي بينج. وكان عرفات قد وصل إلى بكين في ساعة مبكرة صباح اليوم قادما من إسلام آباد.

وقال عرفات إنه ينتظر حاليا ردا من وزير الخارجية الألماني يوشكا فيشر بشأن الترتيبات النهائية للاجتماع المقترح مع وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز.

المصدر : الجزيرة + وكالات