أحد شوارع أرجيسا (أرشيف)
لقي شخص على الأقل مصرعه وأصيب ستة آخرون في اشتباك مسلح فيما يسمى جمهورية أرض الصومال. في غضون ذلك دعا زعيم الحرب الصومالي عثمان حسن عاتو إلى عقد مؤتمر سلام بين كافة الفصائل المتناحرة في الصومال.

ففي مدينة أرجيسا عاصمة ما يسمى بجمهورية أرض الصومال وقع اشتباك مسلح بين قوات الشرطة ومجموعة من المدنيين أسفر عن مقتل شخص وإصابة ستة آخرين, وأعلنت مصادر شرطة أرض الصومال أن المجموعة عقدت اجتماعا غير قانوني معارضا للنظام. وأضافت أن عددا من عناصر المعارضة المسلحة في المنطقة شاركوا في الاجتماع حيث تبادلوا إطلاق النار مع قوات الشرطة التي تدخلت لفض التجمع.

واعتقلت الشرطة أيضا خمسة ممن شاركوا في هذا التجمع المحظور. وكانت جمهورية أرض الصومال قد أُعلنت من جانب واحد في شمال الصومال عام 1991 عقب الإطاحة بحكم الرئيس الأسبق محمد سياد بري. ويرأس الجمهورية المعلنة حاليا محمد إبراهيم عقال.

تصريحات عاتو

عثمان عاتو
وفي غضون ذلك دعا زعيم الحرب الصومالي عثمان حسن عاتو زعماء كافة الفصائل المتناحرة والمجلس الوطني الانتقالي في الصومال لعقد مؤتمر عام لإحلال السلام في الصومال.

وطالب عاتو الرئيس الصومالي عبدي صلاد حسن بالموافقة على عقد المؤتمر والتخلي عن رئاسة البلاد. كما حث عاتو في تصريحات لوكالة الأنباء الفرنسية الحكومة الصومالية الانتقالية على وقف حملة الهجوم على كينيا وإثيوبيا وعدم السعي وراء مساعدة عسكرية خارجية لتثبيت سلطتها.

واعترف الزعيم الصومالي أنه التقى سرا أوائل الشهر الجاري مع الرئيس عبدي صلاد. وقال عاتو إنه لا يعترف بصلاد رئيسا ولكنه التقى به باعتباره ممثلا للمجلس الوطني الانتقالي الذي ترفض معظم الفصائل الصومالية المسلحة الاعتراف به.

واتهم عاتو مجددا الدول العربية بأنها مسؤولة عن استمرار النزاعات المسلحة في الصومال لإمدادها الحكومة الانتقالية بالسلاح. ويذكر أن فصيل عاتو انضم إلى التجمع المسمى بمجلس المصالحة الصومالية الذي يضم الفصائل المسلحة التي رفضت الاعتراف باتفاق عرتا في جيبوتي الموقع العام الماضي بشأن إحلال السلام في الصومال.

المصدر : وكالات