أحمد البخاري
قرر ضابط المخابرات المغربية السابق أحمد البخاري، الذي كشف معلومات عن قضية اغتيال المعارض المهدي بن بركة، الدخول في إضراب عن الطعام اعتبارا من اليوم بعد الإعلان أمس الأربعاء عن إبقائه قيد الحجز في الدار البيضاء.

فقد أعلن البخاري أمس في ختام جلسة صاخبة أمام محكمة الدار البيضاء التي يمثل أمامها بتهمة إصدار أربعة شيكات بدون رصيد أنه قرر بدء إضراب عن الطعام مؤكدا أن محاكمته تشكل ملفا مهما "سيحكم عليه التاريخ".

وتقرر في ختام الجلسة إبقاء البخاري قيد الحجز وإرجاء محاكمته مرة ثانية إلى 28 أغسطس/ آب الجاري بعد تأجيلها أول مرة عند افتتاح الجلسة في منتصف الشهر الحالي إلى الثاني والعشرين منه بطلب من الدفاع.

ومن جهته حمل محامي الدفاع عبد الرحيم جمائي المحكمة والنيابة العامة مسؤولية ما قد يحدث لموكله جراء هذا الإضراب، واتهم النيابة بإخفاء دليل قضائي مهددا بملاحقة رئيس المحكمة قضائيا، ووصف محاكمة البخاري بأنها سياسية.

وكان البخاري المعتقل منذ 13 أغسطس/ آب الحالي قد ضاعف خلال الفترة الأخيرة من تصريحاته بشأن اغتيال المعارض مهدي بن بركة في باريس عام 1965، وعن عمل أجهزة المخابرات المغربية خلال "سنوات القمع" متهما أشخاصا ومؤسسات مغربية وأجنبية باغتيال المعارض المغربي.

طالع أيضا اللقاء الخاص:
أسرار مقتل المعارض المغربي المهدي بن بركة

المصدر : الفرنسية