الشيخ عبيد (وسط) والديراني (يسار) في جلسة للمحكمة الإسرائيلية العليا (أرشيف)
أصدرت المحكمة العليا الإسرائيلية قرارا يسمح للجنة الدولية للصليب الأحمر بزيارة أسيرين لبنانيين معتقلين في إسرائيل وهما مصطفى الديراني والشيخ عبد الكريم عبيد. وكانت إسرائيل قد اختطفتهما بنية مبادلتهما بجنود إسرائيليين مأسورين لدى حزب الله اللبناني.

وأشار القضاة الستة في المحكمة العليا برئاسة أهارون باراك في حيثيات القرار إلى أنه "لا ينبغي أخذ الجوانب الأمنية بالاعتبار فقط بل يجب أيضا مراعاة الاعتبارات الإنسانية النابعة من القانون الدولي والحق الطبيعي".

وخطفت القوات الإسرائيلية الشيخ عبد الكريم عبيد (حزب الله) من جنوب لبنان سنة 1989 ومصطفى الديراني (حركة أمل) من البقاع سنة 1994 وهما قيد الاعتقال الإداري في إسرائيل لفترات تجدد باستمرار ومن دون محاكمة.

وتقول إسرائيل إنها خطفت الديراني وعبيد بنية مبادلتهما بالطيار الإسرائيلي رون أراد الذي فقد إثر إسقاط طائرته في لبنان عام 1986 وكذلك ثلاثة جنود إسرائيليين مفقودين منذ عام 1982 خلال الغزو الإسرائيلي للبنان.

ويحتجز حزب الله من جانبه أربعة إسرائيليين خطفهم في أكتوبر/ تشرين الأول 2000 وهم ثلاثة جنود ورجل تقول إسرائيل إنه رجل أعمال ويقول حزب الله إنه عميل للموساد.

ويطالب حزب الله بإطلاق سراح ما لا يقل عن 17 لبنانيا معتقلين من دون محاكمة في إسرائيل للإفراج عن الإسرائيليين الأربعة.

المصدر : الفرنسية