إجتماع وزراء الخارجية العرب الطاريء بالقاهرة
ـــــــــــــــــــــــ
الشرع يحتج على عقد جلسة مغلقة ويطالب بأن تكون مخاطبة العرب لإسرائيل علنية
ـــــــــــــــــــــــ

الاجتماع يناقش ورقة عمل فلسطينية وليس خططا محددة للتحرك لدعم الانتفاضة
ـــــــــــــــــــــــ

عقد وزراء الخارجية العرب اجتماعهم الطارئ في القاهرة لبحث سبل دعم الانتفاضة الفلسطينية بحضور الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات. وعقب الجلسة الافتتاحية عقدت الوفود المشاركة جلسة مغلقة لمناقشة طلب فلسطين بحث الأوضاع الخطيرة في الأراضي المحتلة وممارسات إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني واستيلائها على المؤسسات الفلسطينية.

وتوقع مراسل الجزيرة في القاهرة اختتام الاجتماع عصر اليوم, في الوقت الذي توقع فيه محللون أن لا يسفر عن قرارات فعالة خاصة بعد السجال الذي شهدته الجلسة الافتتاحية بشأن عقد اجتماع مغلق.

وفي بداية الجلسة الافتتاحية ألقى وزير الخارجية القطري حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني كلمة طالب فيها الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن بالتجاوب مع مطالب الدول العربية لوقف نزيف الدم الفلسطيني. وأضاف أن إزالة العدوان لن تتم بإعادة بيت الشرق وإطلاق سراح السجناء فقط. وقال إنه "لا تسوية الصراع ولا سلام شاملا إلا إذا كان سلاما عادلا على أساس قراري 242 و238 ومبدأ الأرض مقابل السلام".

سجال الجلسة الافتتاحية


عرفات يتوسط الأمين العام للجامعة العربية ووزير الخارجية القطري

وعقب إلقاء كلمته اقترح وزير الخارجية القطري عقد جلسة مغلقة تقتصر فقط على رؤساء الوفود وشخصين من كل وفد. وحدث سجال لفترة وجيزة عقب إعلان الاقتراح حيث اعترض وزير الخارجية السوري فاروق الشرع على عقد الجلسة المغلقة مطالبا بأن يكون الاجتماع علنيا لخطورة الوضع وليسمع الجميع الخطاب العربي لإسرائيل على حد قوله. وأشار الشرع إلى أنه ليس هناك خطط محددة مطروحة أمام الاجتماع.

واقترح الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى أن تقتصر الجلسة المغلقة على جميع أعضاء الوفود الرسمية على أن يتم إطلاع الصحفيين ووسائل الإعلام على نتائج الاجتماع.

وأكد مراسل الجزيرة أنه ليس أمام الاجتماع بالفعل خطط عمل محددة. وأوضح أن الوزراء العرب سيبحثون فقط ورقة عمل فلسطينية تطالب بتوجه وفد من الوزراء إلى الولايات المتحدة لبحث الموقف, وتنفيذ مقررات القمة العربية, وتفعيل المقاطعة العربية, ونشر المراقبين الدوليين. كما أكدت مصادر دبلوماسية أن هناك بعض الأفكار المصرية والسورية طرحت أمام الاجتماع.

ويعلن في وقت لاحق البيان الختامي للاجتماع الطارئ. وقال مراسل الجزيرة إن بعض الوزراء العرب يستعدون لمغادرة القاهرة عصر اليوم وهو ما يعني أن الجلسة المغلقة لن تستغرق أكثر من ثلاث ساعات.

وأوضح مراسل الجزيرة أنه لم يتضح سبب غياب وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل عن اجتماع القاهرة حيث شاركت السعودية بوفد برئاسة وكيل وزارة الخارجية. كما تغيب وزراء خارجية البحرين والصومال وجزر القمر.

وفي اتصال هاتفي أكد مراسل الجزيرة في فلسطين أن الشعب الفلسطيني لا يعول كثيرا على نتائج الاجتماع حيث لم تسفر لقاءات سابقة مماثلة عن أي نتائج.

وهذا هو الاجتماع الخامس لوزراء الخارجية العرب منذ اندلاع الانتفاضة الفلسطينية ضد الاحتلال الإسرائيلي في أواخر سبتمبر/ أيلول الماضي وبعد قمتين عربيتين لمناقشة الوضع في فلسطين.

ولم تسفر أي من الاجتماعات السابقة عن إجراءات فعالة باستثناء تعهدات بتقديم مساندة مالية لم يصل منها حتى الآن سوى نسبة ضئيلة.

المصدر : الجزيرة + وكالات