واشنطن تعيد فريق التحقيقات الفدرالي إلى صنعاء قريبا
آخر تحديث: 2001/8/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/22 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/3 هـ

واشنطن تعيد فريق التحقيقات الفدرالي إلى صنعاء قريبا

المدمرة كول عقب تعرضها للهجوم بميناء عدن (أرشيف)
أعلنت الولايات المتحدة أنها تسعى جاهدة بالتعاون مع اليمن للسماح لفريق من مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI) بالعودة إلى صنعاء لاستئناف تحقيقاته في تفجير المدمرة كول. وذكرت الخارجية الأميركية أن الجانبين يعملان حاليا على توفير احتياجات فريق التحقيق.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية فيليب ريكر إن البلدين مازالا ملتزمين بإتمام التحقيقات في تفجير كول. لكنه تجنب الرد على أسئلة بشأن ما تردد عن شعور المحققين الأميركيين بخيبة الأمل من مستوى التعاون اليمني. وأضاف قائلا في مؤتمر صحفي "الولايات المتحدة واليمن كلاهما ملتزم بتوجيه التحقيق في حادث تفجير المدمرة الأميركية كول إلى نهاية ناجحة".

وأوضح أن الجانبين يعملان في الوقت الراهن على توفير الاحتياجات الخاصة بالعتاد والنقل والاحتياجات الإدارية والأمنية لإعادة فريق التحقيق إلى اليمن. ولكن المتحدث الأميركي لم يحدد موعدا لعودة الفريق إلى صنعاء. ولم يعقب ريكر بشكل مباشر على تقرير نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، وأشار إلى أن تحقيقات مكتب التحقيقات الفدرالي توقفت فعليا بسبب رفض اليمن مطالب متكررة بتوسيع التحقيقات لتشمل نشطاء إسلاميين. واكتفى بقوله إن "المحققين الأميركيين مازالوا يتعاونون تعاونا وثيقا مع اليمنيين وسنستمر في هذا الإطار".

وفي السياق ذاته رفض الناطق باسم مكتب التحقيقات الفدرالي ستيف بيري كشف تفاصيل المهمة السابقة لعملاء المكتب في اليمن مكتفيا بقوله إن التحقيق مازال جاريا وإن التعاون مع الحكومة اليمنية كان كافيا.

نفي يمني
وكان مسؤول يمني قد نفى أمس في تصريح لنيويورك تايمز أنباء اتهامات أميركية بأن بلاده تعرقل التحقيق في تفجير المدمرة الأميركية كول. واعترف المسؤول الذي رفض الإفصاح عن هويته بوجود اختلافات في وجهات النظر بين المحققين الأميركيين واليمنيين ولكنه نفى الوصول إلى طريق مسدود. ونفى المسؤول أيضا تقارير إعلامية أفادت بأن فريق التحقيق الأميركي يريد استجواب مسؤولين يمنيين كبار لجمع معلومات عن الجناة.

كما نقلت نيويورك تايمز عن وزير الخارجية اليمني أبو بكر القربي قوله إن اليمن ملتزم مثل الولايات المتحدة بمكافحة ما أسماه بالإرهاب لكنه يشعر أنه حان الوقت لإنهاء التحقيق ومحاكمة الرجال الستة الذين اعتقلوا في أعقاب تفجير المدمرة كول.

أحد المصابين في انفجار كول (أرشيف)
وكان 17 بحارا أميركيا قد لقوا مصرعهم وأصيب عدد آخر بجروح في 12 أكتوبر/تشرين الأول الماضي عندما انفجر قارب مملوء بالمتفجرات بجوار المدمرة كول أثناء رسوها في ميناء عدن للتزود بالوقود. وقد أصيبت المدمرة بأضرار جسمية للغاية وتم سحبها من الخدمة لحين انتهاء عمليات الإصلاح.

وفي يونيو/حزيران الماضي تم سحب محققين تابعين للبحرية الأميركية ومكتب التحقيقات الفدرالي من اليمن إلى بلد مجاور لم يحدد بسبب مزاعم أميركية بوجود تهديد أمني لأعضاء الفريق. وزار ستة من عملاء المكتب اليمن في وقت سابق من الشهر الحالي لمواصلة التحقيق بالتعاون مع السلطات اليمنية. ويقول مسؤولون أميركيون إن أسامة بن لادن ربما تورط في حادث تفجير المدمرة كول.

المصدر : وكالات