الفيضانات في شمال السودان تخرج عن السيطرة
آخر تحديث: 2001/8/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/2 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أسوشيتدبرس: شرطة نيويورك تجلي الركاب من محطة مترو أنفاق بعد انفجار وسط مانهاتن
آخر تحديث: 2001/8/21 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/2 هـ

الفيضانات في شمال السودان تخرج عن السيطرة

آثار الفيضانات التي اجتاحت ولاية سنار

قال مسؤولون سودانيون إن فيضانات نهر النيل شمالي البلاد باتت خارج السيطرة في حين أمكن احتواؤها في العاصمة الخرطوم. من جهة أخرى أعلن الرئيس السوداني عمر البشير أن بلاده توقفت عن دعم المتمردين الأوغنديين منذ عام 1999.
ونقلت صحيفة الوطن عن محافظ محافظة أبو حمد في ولاية نهر النيل قوله إن السلطات المحلية تواجه صعوبات في إخلاء سكان 99 جزيرة بسبب غزارة الأمطار التي تهطل هناك.

وقال أبو زيد إن الجهود تتركز الآن على إنقاذ حياة السكان، محذرا من أن الوضع بات خارج السيطرة. وأضاف أن المتوافر من المواد اللازمة لمواجهة الفيضان أكياس تستخدم لتعبئة الرمل مشيرا إلى تهدم مدارس في المنطقة وأكثر من 1500 منزل بات أصحابها من المشردين.

وفي الخرطوم قال مسؤول في دائرة الهندسة أنه تمت إقامة 13 مركزا للمراقبة على طول النيلين الأزرق والأبيض اللذين يلتقيان في العاصمة. وأضاف أن "عددا من المنازل والمزارع تضررت في البدء لكننا تمكنا من السيطرة على الفيضان بمساعدة فرق الدفاع المدني". إلا أن وزير الداخلية عبد الرحيم محمد حسين حذر السكان من فيضانات جديدة طالما أن السحب ما زالت تلبد سماء إثيوبيا حيث منبع النيل الأزرق, وناشد جمعيات المتطوعين تقديم المساعدات.

وقف دعم المتمردين الأوغنديين

عمر البشير

وعلى الصعيد السياسي، أعلن الرئيس السوداني عمر البشير أن بلاده توقفت عن دعم المتمردين الأوغنديين منذ التوقيع عام 1999 على اتفاق يقضي بتطبيع العلاقات بين البلدين ودعا أوغندا إلى أن تقطع من جانبها علاقاتها مع المتمردين السودانيين.

وتتهم أوغندا السودان بتقديم الدعم لجيش الرب المقاوم الذي يحظى بقواعد في جنوب السودان بينما تتهم الخرطوم أوغندا بدعم الجيش الشعبي لتحرير السودان بزعامة جون قرنق.

وقال البشير في مؤتمر صحفي عقد أمس بمناسبة زيارته إلى كمبالا إن السودان "كانت تدعم في الماضي المتمردين في جيش الرب المقاوم وتقدم لهم ذخائر ومساعدة لوجيستية ردا على دعم أوغندا للجيش الشعبي لتحرير السودان".

وأضاف "هناك منظمات غير حكومية كثيرة تساعد جون قرنق وتتمركز في أوغندا، ويجب وفقا لقاعدة التعامل بالمثل أن تتوقف أوغندا وهذه المنظمات عن مساعدة" الجيش الشعبي لتحرير السودان. وكان البشير والرئيس الأوغندي يوري موسيفيني وقعا في نيروبي عام 1999 اتفاقا لإعادة تطبيع العلاقات بين البلدين لكنه لم يطبق عمليا.

المصدر : الفرنسية