العراق: مستعدون لحل قضية المفقودين مع الكويت مباشرة
آخر تحديث: 2001/8/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/6/1 هـ

العراق: مستعدون لحل قضية المفقودين مع الكويت مباشرة

امرأة كويتية تحمل لافتة للتعاطف مع المفقودين في الذكرى العاشرة لتحرير الكويت (أرشيف)
أعلن وزير الخارجية العراقي ناجي صبري اليوم أن بلاده مستعدة لإجراء محادثات مباشرة مع الكويت لمعرفة مصير المفقودين الكويتيين خلال حرب الخليج عام 1991. واعتبر صبري هذه القضية إنسانية ويجب حلها بالاتصال المباشر مؤكدا أن العراق يسعى بإخلاص لحل هذا الملف لأنه يشمل أيضا مفقودين عراقيين.

وأضاف صبري قائلا "نحن مستعدون لان نعمل في إطار الجامعة العربية وقدمنا مقترحا للأمين العام لجامعة الدول العربية لتشكيل لجنة عربية لحل موضوع المفقودين العراقيين والكويتيين بشكل مباشر بين العراق والكويت وفي إطار عمل لجنة دولية للصليب الأحمر".

وأوضح الوزير أن بلاده مستعدة أيضا "للعمل بشكل مباشر بيننا وبين الكويت والسعودية لحل هذا الموضوع الإنساني بعيدا عن الأغراض السياسية الخبيثة التي تسعى لإدامة الشقاق ولإدامة استخدام هذا العامل كعامل ضغط وتشهير وتبرير للعدوان وإدامة الحصار على العراق".

وزير الخارجية العراقي
ناجي صبري

وكان العراق قد أعلن أمس الأول على لسان وزير خارجيته عن ترحيبه بأي مبادرة للجامعة العربية تبحث ملف المفقودين العراقيين والكويتيين على حد سواء، وتهدف إلى إنهاء هذا الملف العالق.

ويقاطع العراق منذ نهاية 1998 اجتماعات اللجنة الثلاثية (العراق والكويت واللجنة الدولية للصليب الأحمر) بشأن الأسرى والمفقودين الكويتيين خلال حرب الخليج احتجاجا على ما يقول إنه تدخل أميركي في عملها.

وتقول الكويت إن أكثر من 600 شخص ما بين مواطنين وحاملين لجنسيات أخرى فقدوا أثناء دخول القوات العراقية الكويت، وتؤكد أنهم أسرى في العراق. وتؤكد الحكومة العراقية التي اعترفت باقتياد أسرى أنها فقدت أثرهم أثناء تمرد شيعي جنوبي البلاد بعد الانسحاب من الكويت. ويقول العراق من جهته إن 1155 من مواطنيه فقدوا أو سجنوا في الكويت.

العراق يطالب إيران بالتطبيع
وفي موضوع آخر دعا العراق إيران إلى تطبيع العلاقات بين البلدين والكف عن المطالبة بإطلاق سراح الأسرى الإيرانيين كشرط لذلك.

وقال المتحدث باسم الخارجية العراقية إن العراق أطلق سراح جميع الأسرى الإيرانيين تحت إشراف اللجنة الدولية للصليب الأحمر. وطالب المتحدث الحكومة الإيرانية بعدم تكرار ما أسماه بهذه الادعاءات، ودعاها إلى تطبيع العلاقات على أساس احترام سيادة واستقلال كل بلد للآخر وعدم التدخل في الشئون الداخلية.

ومنذ انتهاء الحرب العراقية الإيرانية عام 1988 مازالت قضيتا الأسرى وإيواء كل دولة للمعارضة المسلحة المناوئة للدولة الأخرى تحولان دون تطبيع العلاقات.

المصدر : الفرنسية