صنعاء تشتبه بجهات سياسية تورطت في اختطاف ألماني
آخر تحديث: 2001/8/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/2 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/12 هـ

صنعاء تشتبه بجهات سياسية تورطت في اختطاف ألماني

مسلحون يمنيون يستقلون سيارة في أحد شوارع صنعاء (أرشيف)

أبدت الحكومة اليمنية مخاوفها من أن تكون جهة سياسية وليست قبلية هي التي خطفت الدبلوماسي الألماني. ومازال الغموض يكتنف مصير الرهينة بسبب عدم إعلان الجهة الخاطفة عن نفسها حتى الآن.

يذكر أن اختطاف الدبلوماسي الألماني تزامن مع تواجد الرئيس اليمني علي عبدالله صالح في ألمانيا لإجراء فحوص طبية، وعاد الرئيس إلى بلاده في اليوم التالي لإعلان الاختطاف.

وعرض مسؤول أمني يمني رفيع المستوى ثلاثة احتمالات بشأن الجهة المسؤولة عن اختطاف الدبلوماسي الألماني منذ أيام. وقال المصدر في تصريح صحفي إن الجهات التي اختطفت الدبلوماسي الألماني إما أن تكون قبيلة الأعماس التابعة لمديرية الحدأ في ذمار, أو أن الخاطفين من مأرب, أو أن هناك جماعة إسلامية متطرفة قد قامت باختطافه, ولها أغراض سياسية من وراء العملية, على حد قوله.

ولم يفسر المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه سر الغموض الذي يكتنف مصير الرهينة. وقال "إن عدم إعلان الجهة الخاطفة عن نفسها حتى الآن, يدل على أن دوافع سياسية قد تكون وراء عملية الاختطاف.

وكانت مصادر مطلعة قد قالت لوكالة "قدس برس" إن هناك تخوفا على صحة الرهينة الألماني, الذي يعاني من أمراض كثيرة, وخاصة بسبب انقطاع أدوية يتعاطاها. وأوقفت الأجهزة الأمنية أمس خمسة أفراد من المشتبه بهم وعرضتهم على زوجة الدبلوماسي الألماني, التي كانت برفقة زوجها عندما تم اختطافه الجمعة الماضي, لكنها أكدت للأجهزة عدم وجود أحد من الخاطفين بينهم, مما اضطر الأجهزة لإطلاق سراحهم.

المصدر : قدس برس