وليد جنبلاط يصافح عددا من رجال الدين الدروز القادمين من إسرائيل

اجتمع حوالي مائة من الشخصيات الدرزية قدموا من لبنان وإسرائيل اليوم في عمان ودعوا الدروز الذين يقيمون في الدولة العبرية إلى رفض الخدمة الإلزامية في صفوف الجيش الإسرائيلي. وقرر المشاركون تشكيل فريق عمل لوضع إستراتيجية في هذا الصدد.

وترأس الوفد اللبناني الزعيم الدرزي النائب وليد جنبلاط الذي دعا دروز إسرائيل إلى رفض الخدمة الإلزامية. وقال جنبلاط خلال الاجتماع الذي عقد في أحد فنادق العاصمة الأردنية "علينا أن نطرح كيفية مواجهة التجنيد الإجباري, وذلك مساهمة بدعم أخواننا في فلسطين". ودعا إلى عقد مؤتمر وطني قومي عربي لتأكيد الانتماء العربي لدروز إسرائيل.

زعماء دروز إسرائيل يستمعون لكلمة جنبلاط
وأعرب رئيس الوفد الدرزي الذي قدم من إسرائيل المحامي سعيد نفاع عن دعمه مبادرة جنبلاط داعيا كل دروز الدولة العبرية إلى رفض التجنيد الإلزامي. وكان جنبلاط وشخصيات من دروز إسرائيل وجهوا أول نداء في هذا الصدد خلال اجتماع عقد في عمان في مايو/ أيار الماضي.

وذكرت أنباء أن ثلاثة من دروز إسرائيل رفضوا التجنيد الإلزامي منذ ذلك الحين وحكم عليهم بالسجن.

ويعيش حوالي 100 ألف درزي في إسرائيل وهضبة الجولان السورية التي احتلتها إسرائيل عام 1967 وضمتها عام 1981. ويحمل حوالي 75 ألفا منهم الجنسية الإسرائيلية ويؤدون الخدمة العسكرية في الجيش الإسرائيلي. ويبلغ عدد الدروز في لبنان حوالي 225 ألفا وفي سوريا أقل من 150 ألفا.

المصدر : وكالات