العراق يطالب بتخصيص عائدات من نفطه للفلسطينيين
آخر تحديث: 2001/8/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/18 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/29 هـ

العراق يطالب بتخصيص عائدات من نفطه للفلسطينيين

متطوعات عراقيات يتدربن ضمن كتائب متطوعي الجهاد العراقية لدعم للانتفاضة الفلسطينية (أرشيف)

جددت الحكومة العراقية مطالبة الأمم المتحدة بالموافقة على تخصيص حوالي 915 مليون دولار من حصة عائدات بيع تفط بغداد في إطار اتفاق النفط مقابل الغذاء. جاء ذلك في رسالة بعث بها وزير الخارجية العراقي ناجي صبري إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان.

وقال صبري في رسالته التي نشرتها وكالة الأنباء العراقية الرسمية إن "حكومة العراق تطالبكم بالعمل على بذل الجهود للحصول على الموافقات الفورية على تخصيص مليار يورو
(915 مليون دولار) من أموال العراق لتوفير الغذاء والدواء والمستلزمات الإنسانية الأساسية للشعب الفلسطيني".

وأضاف صبري أن الشعب العربي الفلسطيني بحاجة ماسة إلى مساعدة إنسانية حقيقية وسريعة خاصة بعد التصعيد الخطير في عمليات التصفية والتدمير والتنكيل بالشعب الفلسطيني التي تقوم بها قوات الاحتلال. وقال وزير الخارجية العراقي إن "عرقلة ممثلي الولايات المتحدة وبريطانيا في لجنة العقوبات الموافقة على تخصيص المليار يورو يأتي إمعانا منهما في إلحاق المزيد من الأذى والدمار بالشعب الفلسطيني، وبهدف تشجيع الكيان الصهيوني على مواصلة سياسة العقوبات الجماعية والقتل والنهب والتصفية الجسدية للشعب الفلسطيني".

وكان العراق قد طلب رسميا من الأمم المتحدة في ديسمبر/ كانون الثاني الماضي الموافقة على تخصيص حصة من عائداته النفطية في إطار اتفاق النفط مقابل الغذاء لتأمين احتياجات الشعب الفلسطيني. ولم تستجب الأمم المتحدة حتى الآن لهذا الطلب العراقي.

يذكر أن بغداد التي تعارض عملية السلام في الشرق الأوسط بقوة, وعبرت عن دعمها للانتفاضة الفلسطينية بأشكال عدة. فقد أرسل العراق شحنات من المواد الغذائية والأدوية إلى الفلسطينيين بأمر من الرئيس العراقي صدام حسين الذي دعا إلى تقاسم الغذاء والدواء بين الشعبين العراقي والفلسطيني. كما دعت بغداد إلى الجهاد لتحرير فلسطين وأعلنت تعبئة أكثر من 6.6 ملايين متطوع للوقوف إلى جانب الفلسطينيين ضد الاحتلال الإسرائيلي.

صحيفة تنتقد عنان

كوفي عنان
وفي السياق ذاته انتقدت صحيفة عراقية رسمية الأمين العام للأمم المتحدة واتهمته بالعجز عن اتخاذ أي موقف إزاء استمرار الغارات شبه اليومية للطائرات الأميركية والبريطانية على شمال العراق وجنوبه.

وقالت صحيفة العراق إن "مراجعة آخر تصريحات لكوفي عنان حول ما يسمى بمنطقتي الحظر شمال العراق وجنوبه تسلط الضوء على تراجعه وعجزه عن التصرف الحكيم والمسؤول والمشروع إزاء قضية خطيرة له فيها رأي واضح وصريح".

ووصفت الصحيفة تعامل عنان مع قضية العراق وسيادته وحرمة أراضيه بأنه غير جاد وغير مسؤول. واتهمت صحيفة العراق الأمين العام للمنظمة الدولية بالتهاون كثيرا حيال السياسة الأميركية تجاه بغداد والتي وصفتها بأنها "غطرسة وتعديات وخروقات مستمرة ضد شعب العراق".

ونددت الصحيفة بموقف عنان بشأن قضية شريط فيديو شبعا في لبنان وقالت إنه حرص على "عدم إغضاب الصهاينة وسارع إلى تقديم الاعتذار إلى رئيس الوزراء الصهيوني حول الشريط، مما يضعه في قفص الاتهام بالخضوع لضغوط أميركا والاستجابة لإملاءاتها".

المصدر : وكالات