أصدرت محكمة أمن الدولة العليا طوارئ حكما بسجن المرشد السياحي إبراهيم علي السيد موسى 15 سنة مع الأشغال الشاقة بعد إدانته بخطف أربعة سياح ألمان في مدينة الأقصر في مارس/ آذار الماضي. وأدانت المحكمة موسى بتهمة احتجاز رهائن ومحاولة التأثير على السلطات المصرية بالعنف والقوة والتهديد.

وقضت المحكمة أيضا بسجن متهمين اثنين خمس سنوات لكل منهما لإمدادهما الخاطف بالسلاح، في حين حكم على اثنين آخرين بالسجن عاما واحدا لكل منهما لإمداده بالذخيرة.

وكان إبراهيم علي قد احتجز الألمان في مدينة الأقصر جنوبي مصر لمدة أربعة أيام في مارس/ آذار الماضي للضغط على مصر وألمانيا للسماح له برؤية ابنيه اللذين يقيمان مع مطلقته الألمانية في بلادها.

وأفرجت الشرطة يوم 15 مارس/ آذار الماضي عن الرهائن الأربعة الذين احتجزوا في أحد منازل منطقة الكرنك دون وقوع أعمال عنف، وقد سلم الخاطف نفسه إلى الشرطة من دون مقاومة. وقال رئيس المحكمة عادل عبد السلام جمعة في حيثيات الحكم إن المحكمة اطمأنت لوقائع الدعوى واستخدمت المادة رقم 17 لإنزال الحد الأدنى من العقوبة، كما أنها استخدمت الرأفة في حكمها.

يذكر أن قرارات محاكم أمن الدولة العليا طوارئ نهائية وغير قابلة للطعن أو الاستئناف، ولا يمكن تعديلها إلا من خلال التماس يقدم للرئيس حسني مبارك.

المصدر : وكالات