مئات الآلاف من العراقيين يخرجون إلى الشوارع تضامناً مع الانتفاضة الفلسطينية

شارك مئات الآلاف من العراقيين في مظاهرات لدعم الانتفاضة الفلسطينية امتدت في أنحاء البلاد تلبية لدعوة من الرئيس العراقي صدام حسين. وقد رفع المتظاهرون الذين كان بينهم عدد من كبار مسؤولي حزب البعث الحاكم لافتات تحيي صمود الشعب الفلسطيني وتدين ممارسات الصهاينة المحتلين.

وقالت مصادر رسمية إن 12 مظاهرة انطلقت في بغداد، في حين شهدت المدن الأخرى 18 مظاهرة.

وأكد وزير الخارجية العراقي ناجي صبري أن الدعوة التي أطلقها الرئيس صدام حسين للخروج بمظاهرات دعم للانتفاضة تأتى تعبيرا عن الموقف الأصيل الذي يتخذه العراق شعبا وقيادة إزاء الشقيقة فلسطين وأبنائها.

وأضاف صبري أن الفلسطينيين يخوضون معركة ليس لاستعادة حقوقهم المغتصبة فحسب وإنما دفاعا عن كرامة الأمة العربية كلها.

وشدد الوزير العراقي على ضرورة أن "توضع كل الإمكانات والطاقات العربية الاقتصادية والسياسية والدبلوماسية والعسكرية في هذا الاتجاه إلى أن ينتصر العرب لإخوانهم الفلسطينيين, لا أن يحتفى بالمشاريع والمبادرات التي تحاول أن تعرقل نضال شعب فلسطين وتديم أوضاع الاحتلال".

وكان الرئيس العراقي صدام حسين قد دعا العراقيين أمس إلى الخروج للمشاركة في مسيرات اليوم تأييدا للانتفاضة الفلسطينية، كما أقر إقامة نصب تذكاري لشهداء الانتفاضة.

وكان قد أمر في وقت سابق هذا العام بتشكيل وحدات عسكرية استعدادا للقتال إلى جانب الفلسطينيين ضد الاحتلال الإسرائيلي، ويقول مسؤولون حكوميون إن نحو سبعة ملايين عراقي تطوعوا في تلك الوحدات.

يشار إلى أن العراق طلب رسميا من الأمم المتحدة في ديسمبر/ كانون الأول الماضي الموافقة على تخصيص مبلغ مليار يورو من عائداته النفطية في إطار اتفاق "النفط مقابل الغذاء" لتأمين احتياجات الشعب الفلسطيني، كما استقبل العراق عددا من جرحى الانتفاضة للعلاج في المستشفيات العراقية.

المصدر : الفرنسية