أفادت الأنباء الواردة من السودان أن مياه نهر النيل في السودان وصلت إلى أعلى منسوب لها منذ أكثر من عشرين عاما فشردت آلاف المواطنين من منازلهم وتسببت في خسائر مادية كبيرة. وتقول التقارير الواردة من السودان إن الفيضان بات يهدد العاصمة الخرطوم.

فقد وصلت مياه النهر إلى أعلى منسوب لها منذ أكثر من عشرين عاما مما أرغم عشرات الآلاف من المواطنين على النزوح من منازلهم، في حين حثت السلطات المواطنين على الاستعداد للانتقال بمجرد إبلاغهم بذلك.

وناشد الاتحاد الدولي لجمعيات الهلال الأحمر والصليب الأحمر المجتمع الدولي توفير نحو 772 ألف دولار كتمويل طارئ يستخدم في حال اجتياح فيضان نهر النيل للعاصمة السودانية الخرطوم بعد أن تسبب فيضانه في خسائر كبيرة بولاية سنار.

وقال الاتحاد في بيان له إن الفيضان دمر قرى تقع على طول ضفتي النهر، كما دمر المحاصيل والممتلكات والماشية.

وأضاف أن هناك حاجة ملحة لمزيد من المال لتوفير احتياجات الإغاثة مثل القماش الواقي من الماء وأقراص الكلور والأدوية الأساسية وسط قلق متزايد من تهديد الفيضان للعاصمة الخرطوم.

وقال الأمين العام لجمعية الهلال الأحمر السوداني عمر عثمان إن هناك حتى الآن مليوني نازح يعيشون في أكواخ حول الخرطوم يعانون من الفقر، ويعانون أكثر في موسم الفيضان.

وكانت فيضانات مدمرة ضربت السودان عام 1988 قتلت عشرات الأشخاص وشردت نحو مليونين بعد أن فجر نهر النيل ضفتيه.

المصدر : وكالات