طائرات أميركية تقصف موقع رادار جنوبي العراق
آخر تحديث: 2001/8/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/8/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/5/25 هـ

طائرات أميركية تقصف موقع رادار جنوبي العراق

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" أن طائرات حربية أميركية شنت هجوما على موقع صواريخ أرض جو جنوبي العراق بعد ظهر اليوم الثلاثاء بذريعة تدمير رادار يساعد بغداد على رصد الطائرات الغربية. وقال ناطق باسم البنتاغون إن الغارة لم توقع أي خسائر.

ويذكر أن الغارة التي استهدفت مواقع في مدينة الناصرية جنوب شرقي العراق هي الثانية في أقل من أسبوع. وقال مسؤول عسكري رفض الكشف عن اسمه إن بضع مقاتلات أميركية من طراز "F16" استخدمت ذخيرة موجهة بدقة على موقع واحد.

وأضاف الناطق باسم البنتاغون إن الرادار الذي قصفته الطائرات الأميركية له أهمية فاعلة لدى قوات الدفاع الجوي العراقية.

وقال بيان للقيادة المركزية الأميركية إن الهجوم شن "ردا على تهديدات عراقية في الآونة الأخيرة ضد طائرات التحالف التي تراقب منطقة حظر الطيران في الجنوب".

وفي بغداد قال ناطق عسكري عراقي إن طائرات أميركية وبريطانية قصفت منشآت مدنية وخدمية جنوبي العراق دون أن يقدم تفاصيل.

ويذكر أن الطائرات الأميركية والبريطانية تقوم بطلعات جوية فوق منطقتي حظر جوي شمال العراق وجنوبه منذ انتهاء حرب الخليج عام 1991. وتقول وزارة الدفاع الأميركية إن الجيش العراقي أصبح أكثر نشاطا في الآونة الأخيرة في محاولاته لإسقاط الطائرات الغربية.

وكانت عشرات الطائرات الأميركية والبريطانية قد هاجمت يوم الجمعة الماضي ثلاثة مواقع للدفاع الجوي في جنوب العراق بالقنابل والصواريخ. كما هاجمت طائرات التحالف أهدافا عراقية في منطقة حظر الطيران الشمالية في وقت سابق الأسبوع الماضي.

وذكر بيان القيادة المركزية الأميركية أن قوات التحالف ستوقف ضرباتها إذا توقف العراق عن القيام بأعمال تهديد. وقد اتهم وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد في وقت سابق العراق بتطوير دفاعاته الجوية كما ونوعا باستخدام ألياف بصرية.

وكان عسكريون أميركيون قد صرحوا الشهر الماضي أن الجيش العراقي كاد يصيب طائرة استطلاع أميركية من طراز (U2) بصاروخ يوم 24 يوليو/ تموز الماضي. وقد نفت بغداد إطلاق النارعلى الطائرة واتهمت المسؤولين الأميركين بالبحث عن ذريعة لشن هجوم عسكري على العراق.

المصدر : وكالات