ضحايا المجازر في الجزائر (أرشيف)
ذكرت صحف جزائرية اليوم أن ثلاثة أشخاص بينهم عسكري لقوا مصرعهم وأصيب خمسة عسريين وأربعة مدنيين بجروح الاثنين الماضي في مناطق مختلفة بالجزائر، في اعتداءات حملت أجهزة الأمن من وصفتهم بالإسلاميين المتشددين المسؤولية عنها.

وذكرت الصحف الجزائرية أن حارسين ليليين يعملان في شركة للحراسة قتلا وجرح أربعة في كمين نصبته مجموعة مسلحة في منطقة تالوين التابعة لبلدية القادرية في ولاية البويرة الواقعة على بعد 120 كلم شرق العاصمة الجزائرية.

وقالت الصحف إن عسكريا قتل وجرح اثنان في انفجار قنبلة في بو عدل في ولاية بومرداس التي تبعد 50 كلم شرق الجزائر العاصمة.

وفي حادث آخر جرح ثلاثة عسكريين في انفجار قنبلة يدوية الصنع أثناء عملية تمشيط بدأت قبل بضعة أيام في غابة سيدي البوناد في منطقة تيزي وزو أهم مدن منطقة القبائل, حسب المصادر نفسها.

وبذلك يرتفع عدد القتلى الذين سقطوا في أعمال العنف المتفرقة التي اجتاحت الجزائر منذ مطلع يوليو/ تموز الجاري إلى نحو 104 أشخاص حسب حصيلة رسمية نشرتها الصحف الجزائرية.

يشار إلى أن الجماعة الإسلامية المسلحة والجماعة السلفية للدعوة والقتال رفضتا قانون للوئام المدني طرحه الرئيس عبد العزيز بوتفليقة ويقضي بالعفو عن المسلحين في حال تسليم أسلحتهم وتخليهم عن القيام بأعمال عنف.

المصدر : الفرنسية