طهران تنفي وجود حراس ثورتها في لبنان
آخر تحديث: 2001/7/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/7/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/18 هـ

طهران تنفي وجود حراس ثورتها في لبنان

نفت السفارة الإيرانية في لبنان نفيا قاطعا ما تناولته وسائل الإعلام وخاصة الإسرائيلية عن وجود أفراد من الحرس الثوري الإيراني في لبنان ونقل أسلحة إلى جنوبه. وكانت إيران قد نفت في الماضي هذه الأنباء التي طفت على السطح بعد هجوم لحزب الله على قوات الاحتلال الإسرائيلي في مزارع شبعا.

وأفاد بيان صحفي صادر عن السفارة الإيرانية بأنه "إزاء ما تناقلته وسائل الإعلام من مزاعم صادرة عن الكيان الصهيوني حول وجود أفراد من الحرس الثوري الإيراني ونقل أسلحة إلى جنوب لبنان، فإن السفارة الإيرانية في بيروت تنفي هذه المزاعم نفيا قاطعا وتؤكد أنها مجرد أضاليل واهية وأكاذيب مختلقة وهي أقل من أن تستحق التوقف عندها".

وقال البيان إن السفارة ترى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون "يعيش حاليا مأزقا كيانيا خطيرا في وضعه الداخلي بسبب وقوفه عاجزا أمام الانتفاضة المباركة للشعب الفلسطيني المجاهد".

وأضاف البيان أن شارون "يحاول تصدير مأزقه هذا والإلقاء به على كاهل الآخرين عله في مثل هذه الأكاذيب يجد أذنا صاغية لدى الرأي العام الدولي تساعده على المضي في سياسة العدوان والوحشية ضد الشعب الفلسطيني البطل وتغطي احتلاله لبقية الأراضي اللبنانية".

وأكد بيان السفارة الإيرانية أن الجمهورية الإسلامية "إذ تؤكد على حق لبنان في المضي في مقاومته حتى تحرير كافة أراضيه فإنها تؤكد وقوفها إلى جانبه وسوريا بمواجهة التهديدات الصهيونية".

وكان دور غولد مستشار رئيس الوزراء الإسرائيلي اتهم إيران في الثالث من يوليو/ تموز الحالي بتشكيل "شبكة إرهابية دولية في لبنان" بموافقة سوريا وتسليح حزب الله مما يهدد بإثارة الاضطرابات في الشرق الأوسط.


السفارة الإيرانية:
شارون يحاول تصدير مأزقه الداخلي والإلقاء به على كاهل الآخرين عله في مثل هذه الأكاذيب يجد أذنا صاغية لدى الرأي العام الدولي تساعده على المضي في سياسة العدوان والوحشية ضد الشعب الفلسطيني البطل وتغطي احتلاله لبقية الأراضي اللبنانية

وقال إن إيران تمتلك حاليا في لبنان بطاريات صواريخ موجهة إلى إسرائيل "يوجهها ويسيطر عليها" عناصر من الجيش الإيراني.
وذكرت أنباء صحفية أن نحو 80 من رجال الحرس الثوري الإيراني موجودون في لبنان ويتولون تدريب متطوعين لبنانيين على استخدام صواريخ متوسطة المدى.

وأشارت تلك الأنباء إلى أن مجموعات من ضباط هذا الحرس كانت قد وصلت إلى لبنان في الأشهر الأخيرة من دون معرفة السلطات اللبنانية وتمركزت في مواقع في الجنوب وسهل البقاع شرق البلاد.

وقالت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية إن إيرانيا من "حراس الثورة" واسمه فاس هودري (24 عاما) تسلل من لبنان إلى إسرائيل وهو محتجز الآن فيها. وأضافت الصحيفة أن الإيراني ذكر أثناء استجوابه أنه لجأ لإسرائيل بسبب الاضطهاد الذي تعرض له من السلطات الإيرانية لتوجيهه انتقادات عن القادة الدينيين في بلاده.

وقالت إنه أرسل إلى لبنان برفقة خمسة أشخاص آخرين من المقربين من نجل الرئيس الإيراني محمد خاتمي.

المصدر : الجزيرة + وكالات