موسكو تدعو لإنهاء التوتر في جنوب لبنان
آخر تحديث: 2001/7/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2001/7/8 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1422/4/17 هـ

موسكو تدعو لإنهاء التوتر في جنوب لبنان

جنود سوريون يفحصون موقعاً مضادا للطائرات
في سهل البقاع بعد الغارة الإسرائيلية (أرشيف)
دعا المبعوث الروسي للشرق الأوسط أندري فدوفين إلى إزالة التوتر في جنوب لبنان والعودة إلى الحلول السياسية لتحقيق تسوية في المنطقة على أساس قرارات الأمم المتحدة.

وقال فدوفين بعد محادثات مع وزيرالخارجية السوري فاروق الشرع في دمشق "إن الآراء اتفقت على ضرورة حشد كل الجهود من أجل منع التصعيد في لبنان". وأشار إلى أنه أجرى مشاورات مستفيضة مع الشرع حول الوضع المتوتر في المنطقة، وذلك في إطار التنسيق والتعاون المستمر بين روسيا الاتحادية وسوريا.

وأضاف متحدثا بالعربية التي يتقنها بشكل جيد "كنا نشارك الرأي أنه لابد من تجاوز حالة التوتر والعودة إلى ما هو سياسي ومبني على أساس مرجعية مدريد، أي الحل الشامل على أساس قراري مجلس الأمن 242 و338 وعلى أساس المبدأ الشهير وهو الأرض مقابل السلام.. وأعتقد أن هناك اتفاق آراء بيننا حول هذا الموضوع بالذات".

وفيما إذا كان متفائلا بشأن تهدئة الوضع في مزارع شبعا بعد الأحداث الأخيرة، قال المبعوث الروسي "هذا لا يتوقف علينا.. أعتقد أنه لابد من ضبط كل الجهود لمنع التصعيد والعودة إلى أسس الحل الشامل الذي ينطبق على كافة المسارات الفلسطيني واللبناني والسوري".

وردا على سؤال حول تقييمه لسياسة إسرائيل الجديدة بضرب مواقع سورية في لبنان في حال تعرضها لهجمات من قبل حزب الله، وصف فدوفين كل محاولات توريط سوريا بأنها خطيرة، داعيا للعودة إلى الحلول السياسية.

فاروق الشرع
وجاءت محادثات المبعوث الروسي مع الشرع بعد نحو 24 ساعة من لقاء وزير الخارجية السوري مع مبعوث الولايات المتحدة للشرق الأوسط وليام بيرنز الذي أكد أيضا ضرورة منع التصعيد وممارسة أقصى درجات ضبط النفس على الجبهة اللبنانية.

وأعلن متحدث باسم وزارة الخارجية السورية أن المبعوث الروسي سلم الشرع رسالة من نظيره الروسي إيغور إيفانوف. وأوضح أن اللقاء تناول مستجدات الأوضاع في المنطقة وتفاقم التوتر فيها من جراء سياسة التصعيد والعدوان التي تنتهجها الحكومة الإسرائيلية.

وكانت إسرائيل قد ضربت موقع رادار سوري في سهل البقاع اللبناني الأسبوع الماضي، مما أسفر عن جرح جنديين سوريين وآخر لبناني. وجاء ذلك بعد الهجوم الصاروخي الذي شنه مقاتلو حزب الله اللبناني ضد مواقع إسرائيلية في مزارع شبعا المحتلة مما أدى إلى جرح جندي إسرائيلي. ورد حزب الله بسرعة على الضربة العسكرية ضد الموقع السوري، حيث قصف أهدافا إسرائيلية في منطقة مزارع شبعا.

المصدر : وكالات